شاهد: “شارع مصر” يجمع باعة أطعمة الخريجين في مكان واحد

مع استمرار تأثير الوضع الاقتصادي المصري على الشباب الساعين للحصول على عمل، اتجه الكثيرون منهم إلى الشوارع للحصول على المال كباعة أطعمة.

لكن بعد عدد من شكاوى الحي، اتجه العديد من البائعين للاتحاد معا تحت مظلة سوق “شارع مصر.”

اللافتات على جانب الطريق تجتذب الزوار الذين يبحثون عن لقمة شهية ورخيصة يتناولونها.

هذا “شارع مصر” الذي يجمع باعة الشوارع في مكان واحد، حيث يمكن للزوار الجائعين الحصول على عينة من مختلف أنواع الطعام بدون أن يتركوا الشارع، هامبرغر وسوشي وفطائر الوافل.

لكن الكثيرين من أولئك الذين يقدمون الطعام من الخريجين الجدد الباحثين عن طريقة لربح المال.

بائعة شارع تدعى ريم عادل، خريجة كلية الإعلام جامعة القاهرة، تطهيالطعام وتجمعه من فوق شواية ساخنة، قالت إن هناك الكثير من الشباب الذين يحتاجون مثلها لإيجاد مصدر دخل بعد انتهاء الجامعة.

وأضافت أن الوضع الاقتصادي الراهن في مصر ترك شبابها يحاربون لجني قوت يومهم.

ومنذ ثورة 2011، يواجه الاقتصاد الكثير من العراقيل التي أدت لشح في فرص العمل، إذ أن 12% من السكان بلا عمل ويعانون البطالة، 80% منهم تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 29 سنة.

وتعتقد ندى حمدي، خريجة كلية الهندسة، والمشغولة بإعداد بعض فطائر الوافل الشهية، أن هناك خيارات مختلفة مفتوحة أمام الشباب الباحثين عن عمل.

لكن فيما بدأ الكثيرون مثلها في مشاريع بيع الطعام في الشارع، لم يكن العديد من السكان في المنطقة يشعرون بأنهم راضون عن ازدحام الشارع.

وبدلا من إغلاق الأكشاك، شجعت السلطات رواد الأعمال الشباب على إقامة أكشاكهم في منطقة مشتركة، بحسب عمر ياسر، المدير العام لـ”شارع مصر”.

ويبدو أن المشروع الذي يمنح الباعة مساحة لهم يعود بالنفع على الجميع.

المصدر : أسوشيتد برس