شاهد: تنقذ غزالة من الموت بقبلة الحياة

في تصرف إنساني مؤثر، أنقذت امرأة غزالة صغيرة من الموت غرقاً بعد سقوطها في حوض سباحة، حيث لم تجد أية غضاضة في أن تضع فمها على فم الغزالة المسكينة وتنعش قلبها ورئتها عن طريق التنفس الاصطناعي المعروف بـ”قبلة الحياة”!

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن المرأة انتبهت بالمصادفة لغرق الغزالة الصغيرة في حوض السباحة، فقامت على الفور بانتشالها وبدون تفكير وضعت فمها على فم الغزالة بلا غضاضة أو اشمئزاز من كونها حيوانًا.

وبدأت في عمل إنعاش قلبي رئوي وهو المعروف بـCPR لتنجح عملية التنفس الاصطناعي وتستعيد الغزالة وعيها وتبدأ في السعال والتزلف والهمهمات بفضل قبلة الحياة من المرأة التي تصادف أنها تعمل طبيبة، وقامت بتغطية الغزالة بمنشفة وبدأت بتحريك رأسها بلطف تجنباً لحدوث سكتة دماغية.

وحقق المقطع الإنساني نحو مليون ونصف المليون مشاهدة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وحظي بانتشار وإعجاب واسع على الإنترنت، ووصف الكثيرون المرأة بالبطلة الإنسانة.

والإنعاش القلبي الرئوي CPR هي طريقة لمساعدة أو تحفيز عملية التنفس وهي عملية مزدوجة يقوم فيهما المسعف بإنعاش الرئة والقلب، ويعتبر نوعاً من الإسعافات الأولية يهدف لاستعادة التنفس الطبيعي للمصاب الذي توقف تنفسه لسبب ما.

فإنعاش الرئة يتم من خلال إيصال الهواء والأوكسجين إليها عن طريق التنفس الاصطناعي وهو ما يعرف بقبلة الحياة، وأما إنعاش القلب فيتم عن طريق الضغط اليدوي على منطقة قلب المصاب، “في المنطقة الواقعة بين العظم الصدري والعمود الفقري” بحيث يتم ضخ الدم إلى الأجزاء الحيوية من جسم المصاب، خصوصا الدماغ .

وتعتبر عملية الإنعاش القلبي الرئوي مهمة جدًا، حيث أنها عملية لكسب الوقت بحيث يتم تزويد الرئة بالأوكسجين والقلب بالدم إلى حين وصول سيارة الإسعاف، وبذلك تكون فرص المصاب في البقاء على قيد الحياة قد زادت.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة