نتنياهو يؤيد العفو عن جندي مدان بقتل فلسطيني

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأربعاء إنه يؤيد العفو عن جندي إسرائيلي أدين بالقتل غير العمد، بعد أن قتل بالرصاص شابا فلسطينيا كان يرقد على الأرض فاقدا القدرة على الحركة في الضفة الغربية المحتلة.

وجاءت تصريحات نتنياهو عقب قرار المحكمة العسكرية الإسرائيلية بإدانة السيرجنت إلؤور أزاريا بعد قيامه بقتل الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف (21 عاما) في 24 مارس/آذار الماضي الذي كان ممددا على الأرض فاقدا القدرة على الحركة؛ حيث أطلق أزاريا نيران بندقيته على رأسه.

وكتب نتنياهو على صفحته على فيسبوك “هذا يوم صعب ومؤلم- أولا وقبل كل شيء لإلؤور وأسرته والجنود الإسرائيليين ولكثير من المواطنين وآباء الجنود وأنا من بينهم… أؤيد منح عفو لإلؤور أزاريا”.

وقبل عشرة أشهر كان أزاريا مسعفا في الجيش يخدم في مدينة الخليل المحتلة عندما نفذ فلسطينيان عملية طعن. وقتل جنود إسرائيليون بالرصاص أحد المهاجميْن، وتعرض الآخر، وهو عبد الفتاح الشريف، لإطلاق نار أصيب على أثره، وبعد 11 دقيقة وبينما كان الشريف يرقد على الأرض فاقدا القدرة على الحركة أطلق أزاريا نيران بندقيته على رأسه.

وفي المحاكمة دفع أزاريا بأنه اعتقد أن الفلسطيني لا يزال رغم عدم قدرته على الحركة يشكل خطرا لأن سكينه كانت قريبة منه وأنه ربما كان يحمل متفجرات. وجاء في الحكم أن أزاريا قال لجندي إسرائيلي آخر إن الشريف “يستحق الموت” بعد أن ضغط على الزناد.

ورفضت المحكمة المؤلفة من ثلاثة قضاة حجة أزاريا.

وكان مقطع مصور لواقعة إطلاق النار سجله ناشط حقوقي فلسطيني  أظهر أن السكين لم تكن في متناول الشريف ولم يُعثر على قنبلة معه.

وأثارت اللقطات اهتماما دوليا، وعززت من الاتهامات الموجهة لجنود الاحتلال باستخدام القوة المفرطة ضد الفلسطينيين.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة