خبراء: عام 2016 كان الأكثر دفئًا على الإطلاق

 

كوكب الأرض (الأوروبية-أرشيفية)

قال خبراء طقس بالحكومة الأمريكية يوم الأربعاء إن العام الماضي كان الأكثر دفئًا منذ بدء تسجيل درجات الحرارة عام 1880، ما يجعل 2016 العام الثالث على التوالي الذي يتم فيه تحطيم الرقم القياسي العالمي لدرجات الحرارة.

وقالت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا) إن متوسط درجات الحرارة العالمية كان أكثر دفئًا بنحو 0,99 درجة مئوية من متوسط منتصف القرن الـ20.

ويأتي التقرير قبل يوم من تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب، الذي سبق ووصف تغير المناخ بالخدعة، وأشار إلى أنه يمكن أن يكون من صنع الإنسان، ورأى أنه صنيعة الحكومة الصينية بهدف الإضرار بالاقتصاد الأمريكي، لكن ترمب قال إنه مستعد لتغيير رأيه .

وخلال حملته الانتخابية، أعلن ترمب أنه يؤيد استخدام الوقود الأحفوري بما في ذلك الفحم، في محاولة لكسب تأييد الناخبين في مناطق تعدين الفحم التي تعاني اقتصاديًا.

وقال جافين شميدت، مدير “معهد جودارد” لدراسات الفضاء التابع لـ(ناسا) في بيان إن عام 2016 هو العام القياسي الثالث على التوالي في هذه السلسلة.. نحن لا نتوقع عامًا قياسيًا في كل عام، ولكن الاتجاه المستمر طويل الأمد من الدفء واضح”.

وفي عام 2015، تجاوزت درجة الحرارة السنوية على سطح الكرة الأرضية الرقم القياسي السابق المسجل في عام 2014 بأكثر من 0,1 درجة مئوية، حسبما قالت (نوا) آنذاك. 

وقالت الوكالتان إن ظاهرتي “النينو” و”النينا” اللتين تؤثران في الظروف الجوية في جميع أنحاء العالم عبر التيار المتدفق المتغير والتيارات المحيطية، لعبتا دورًا في التغيرات قصيرة الأمد في متوسط درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم.

وارتفع متوسط درجة حرارة سطح الأرض 1,1 درجة مئوية منذ أواخر القرن الـ19، وأرجعت الوكالتان السبب في ذلك إلى حد كبير إلى زيادة ثاني أكسيد الكربون وغيره من الانبعاثات التي يتسبب فيها الإنسان في الجو.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة