منظمة الصحة: مقتل 338 شرق حلب خلال المعارك الأخيرة

قال مسؤول بمنظمة الصحة العالمية الجمعة إن المعارك في شرق حلب المحاصر أسفرت عن مقتل 338 شخصا في الأسابيع القليلة الماضية بينهم 106 أطفال وإصابة 846 بينهم 261 طفلا.

وأطلقت القوات الروسية والسورية حملة لاستعادة السيطرة على الجزء الخاضع لمقاتلي المعارضة في حلب هذا الشهر فانهار وقف لإطلاق النار بعد أسبوع من بدء سريانه.

وأضاف ريك برينان مدير إدارة الطوارئ والاستجابة الإنسانية في المنظمة خلال إفادة للأمم المتحدة في جنيف “الوضع ملتبس بحق”.

وقال برينان إنه لا يملك تفاصيل عن أشكال الإصابات لكنه أضاف أنه يتوقع أن تكون هناك إصابات نتيجة شظايا وانفجارات وستكون هناك حروق وأطراف مبتورة.

ومضى قائلا “كثير من (الجرحى) مصابون بإصابات تهدد الحياة ويحتاجون للحصول على الرعاية الصحية الضرورية ومن ثم فإننا نناشد من لديهم المقدرة على ذلك أن يسمحوا لهؤلاء الناس بالخروج والوصول إلى المستشفيات حيث نعمل مع مقدمي الرعاية الصحية للاستعداد لاستقبالهم وتزويدهم بالخدمات الحيوية”.

وأوضح أنه لا يمكن لمستشفى استيعاب مئات المرضى مرة واحدة.

وأشار إلى أن منظمة الصحة العالمية كانت لديها إمدادات تكفي 140 ألف شخص جاهزة منذ أسابيع لكن الوضع الأمني منعها من إدخال المعدات الطبية الضرورية للمدينة.

وأشار إلى أن منظمة الصحة العالمية التقت بمسؤولين روس من قبل وأوضحت “بشدة” الحاجة لعمليات الإجلاء ووقف الهجمات.