شاهد: عِناق علماء الفضاء بعد انتهاء مهمة المركبة “رشيد”

أعلنت وكالة الفضاء الأوربية (إيسا ESA) إتمام عملية إنزال المركبة رشيد “روزيتا” وتحطمها على المذنب P/67 بعد أن أمضت 12 عاماً في ملاحقته عبر أكثر من 6 مليارات كيلو متر في الفضاء.

وصفق العلماء في مركز التحكم بدارمشتات وعانقوا بعضهم البعض بعد أن أظهرت الشاشات انقطاع الاتصال مع هبوط رشيد على سطح المذنب، وقال مدير الوكالة يان فورنر بعد تأكيد الهبوط “شكرا لك يا رشيد.”

وتحطمت المركبة رشيد بعد ارتطامها بالمذنب في تمام الساعة 12:20 بتوقيت غرينتش، الجمعة، وتعقبت المركبة رشيد المذنب لجمع كنز من البيانات التي ستشغل العلماء خلال الـ10 سنوات القادمة.

وخلال رحلتها الأخيرة سترسل المركبة عبر أجهزتها والكاميرا المزودة بها بيانات وصورا ستعطي العلماء نظرة فاحصة لهيكل المذنب، وستكشف الرحلة معلومات عن الإطار الخارجي للمذنب بما سيمكن العلماء من فهم كيف تكونت المذنبات.

وتمكنت رشيد من تحقيق عدة إنجازات غير مسبوقة من بينها أنها كانت أول مركبة فضاء تدور في مدار مذنب وليس مجرد المرور به لالتقاط الصور من بعيد.

وتساعد المعلومات التي جمعتها المركبة والمسبار فيلة -الذي وصل إلى سطح المذنب في نوفمبر/تشرين الثاني 2014- العلماء بالفعل على فهم كيف تشكلت الأرض والكواكب الأخرى.