أوضاع كارثية في حلب وسط قصف متواصل

عدد الضحايا في حلب وصل إلى 400 قتيل منذ 19 سبتمبر

أفاد مراسل الجزيرة في حلب بسقوط 22 قتيلا اليوم الثلاثاء في غارات جوية روسية على حيي الشعار والمشهد شرقي حلب، بينما وصلت حصيلة عدد القتلى منذ انتهاء الهدنة في 19 سبتمبر/أيلول إلى نحو 400 شخص.

وقال مراسل الجزيرة بحلب عمرو حلبي إن الطيران الروسي ألقى صاروخا فراغيا شديد الانفجار على حي الشعار، مما تسبب في تدمير مساكن ومتاجر، وقد انتشلت فرق الدفاع المدني من تحت الأنقاض ست جثث وطفلتين في حالة خطيرة.

وأضاف المراسل أن القصف الجوي الروسي شمل 17 حيا محاصرا بحلب منذ ساعات الصباح الأولى، واستخدمت في القصف القنابل الفوسفورية والقنابل العنقودية، وتلا ذلك قصف بالبراميل المتفجرة، وطال القصف أحياء الصاخور والسكري وباب الحديد والهلك والإنذارات ومنطقة دوار الجندول.

ومنذ يوم 19 سبتمبر/أيلول الحالي الموافق لتاريخ انتهاء الهدنة الهشة برعاية أميركية روسية قتل نحو 400 شخص في قصف مكثف على حلب وجرح أكثر من 1300.

وأوردت وكالة الأناضول أن ستة مدنيين قتلوا وأصيب 19 آخرون جراء استهداف طائرة روسية بقنابل فراغية حي المشهد، وأوضح المسؤول في الدفاع المدني محمود علوش في تصريح للأناضول أن من بين القتلى نساء وأطفالا، وأن المقاتلات الروسية تستهدف بشكل خاص الأحياء السكنية في مناطق المعارضة.

ويتزامن هذا القصف الروسي مع محاولات قوات النظام السوري التقدم عبر عدة محاور في مدينة حلب، منها مخيم حندرات وحلب القديمة وجبهات جنوب وغرب المدينة.

وفي سياق متصل، طالبت منظمة الصحة العالمية بفتح ممرات آمنة فورا لإخراج الجرحى من الأحياء التي تتعرض للقصف في حلب منذ عدة أيام والتي تعيش حرمانا شبه تام من العناية الطبية اللازمة. وشدد متحدث باسم المنظمة على ضرورة استجابة النظام السوري لهذا الطلب بسبب الوضع الكارثي الذي يواجهه الجرحى.

وقالت المنظمة إنه لا تزال هناك سبعة مستشفيات فقط بشرق حلب وبعضها لا يعمل بشكل كامل، وإنه ما من سبيل أمام المدنيين لمغادرة المدينة المحاصرة، وأضافت المنظمة الأممية أن 35 طبيبا فقط موجودون بالمنطقة ويقومون برعاية 250 ألف شخص على الأقل.

وذكرت مديرية الصحة في حلب أن أعدادا متزايدة من الجرحى يموتون يوميا في مستشفياتها بسبب التجهيزات المتواضعة التي تعمل بها، وأعلنت مديرية الصحة أن 26 جريحا قضوا في مستشفياتها أمس الاثنين، بينهم أطفال ونساء.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة