شاهد: خالد مشعل يعلن تخليه عن منصبه العام المقبل

قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إن الحركة ستجرى انتخابات داخلية العام المقبل وسيكون هناك رئيس جديد للمكتب السياسي خلفًا له.

وأضاف، خلال كلمة له في جلسة بعنوان “المقاومة الفلسطينية وتحولات الربيع العربي” والتي تأتي ضمن جلسات ندوة “التحولات في الحركات الإسلامية” التي ينظمها مركز الجزيرة للدراسات: “إنه ليس من المفيد أن تشيخ الحركات ولا الأنظمة”.

وأكد مشعل على أن “استعادة برنامج المقاومة على أرض فلسطين هو ما تعمل عليه حركة حماس في الوقت الحاضر، مشيرا إلى أنه ستأتي لحظة سيتعامل  فيها المجتمع الدولي معنا بشروطنا” مشددا على: “رفض حماس  للتطبيع مع إسرائيل”.

وفي رده على موقف حماس من ثورات الربيع العربي، أوضح، مشعل “أن الحركة دفعت ثمنًا باهظا لأنها لم تقف مع من يطعن الشعوب”.

وأضاف، “حماس تأثرت بالتحولات التي أفرزتها ثورات الربيع العربي”، مؤكدا على وقوف الحركة مع الشعوب وإرادتها  كما أنها لا تقبل التغول على المنطقة، ولا تقبل العزف على وتر الطائفية”.

وأشار مشعل إلى أن “حماس تأثرت لا شك بالثورة المضادة التي أنتجت حالة من التطرف والإقصاء”.

واستنكر “تعامل بعض الأنظمة العربية مع الحركة كصورة من صور الإسلام السياسي ما زاد من حالة الحصار عليها”.

وقال “إنه ليس من المنطق أن تجد الأمة في إسرائيل حليفا والأمر يندرج حتى على الأنظمة القمعية”.

وشدد مشعل على أن “حماس حركة مقاومة للاحتلال مجال عملها فلسطين ولا تتدخل في الصراعات بالمنطقة مشيرا إلى أن ما وصفها بدول الممانعة كان يمكنها أن تنجو مما هي فيه لو قدمت حزمة إصلاحات معقولة لشعوبها”.

وتابع، “حماس تدير علاقاتها استنادا لمصالحها وضروراتها كحركة مقاومة وبين مبادئها الأخلاقية كما إنها تنحاز لتطلعات الشعوب باعتبارها حركة شعبية في الأساس”.

مستطردا، “المقاومة لقيت من الدعم ما لم تلقاه من قبل خلال عدوان 2012 بسبب تحولات الربيع العربي”.

وحول “التحولات في الحركات الإسلامية” بعد الربيع العربي قال مشعل، “نحتاج لقراءة واقعنا بصورة دقيقة ونتقبل فكرة الانفتاح والتغيير دون فقدان أصالتنا ومبادئنا”.

وأضاف، “هناك خلل ونقص في تعامل الإسلاميين مع شركاء الوطن، مرجعًا ذلك إلى أن الإسلاميين بالغوا في الرهان على القوة الذاتية والشعبية في الشارع، مشددا على ضرورة أن يتقبلوا نقد الآخرين لهم”.

وأوضح مشعل ، “التحدي أمام الإسلاميين يتمثل في القدرة على الحفاظ على الشراكة مع الغير”.

وأكد، على أن “الإسلاميين يؤمنون بالديمقراطية ويمارسونها، وإن حماس كحركة تعلمت من الدروس واعتبرت بما حدث في الداخل والخارج”.

وحول مستقبل القضية الفلسطينية، كشف مشعل عن “أن حركة حماس قدمت الكثير من التنازلات من أجل الصالح الفلسطيني” مؤكدا أن الشعب الفلسطيني مقاومته ذاتية ومستمرة باستمرار الاحتلال.

كاشفًا “أن ما لدى المقاومة من سلاح اليوم يمثل أضعاف أضعاف الماضي رغم حالة الحصار”.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة