شاهد: المصري أحمد شفيق يحصد جائزة نوبل لـ”الحماقة العلمية”!

هل سمعت من قبل عن “جائزة نوبل للحماقة العلمية” والتي تعرف أيضاً باسم ” Ig Noble  إيج نوبل” أو “جائزة نوبل للجهلاء”؟! إنها جائزة تمنح كل عام للأبحاث العلمية الغبية عديمة المضمون والفارغة من أدنى فائدة لـ10 فقط من المترشحين لها، وتوزع في حفل سنوي منتصف سبتمبر/أيلول من كل عام بدأت منذ عام 1991.

الجائزة ليست نوبل الأصلية وإنما جائزة “الاكتشافات المضحكة”، ويحصل الفائزون بها على جوائز مضحكة أيضاً بلا قيمة مثل منح كل فائز 100 تريليون دولار زيمبابوي، أي أقل من نصف دولار أمريكي، وليس شرطاً أن يكون العمل الحاصل على جائزة “إيج نوبل” حديثاً.

 

وذهبت أول جائزة لهذا العام 2016، للعالم المصري الراحل أحمد شفيق عن الوقت الذي أمضاه في “دراسة تأثير ارتداء سراويل من البوليستر على الحياة الجنسية للفئران”، وذهبت أيضاً لتشارلز فوستر في علم الأحياء لأنه اخترع أرجلاً صناعية من أطراف الماعز تسير مثلها.

و”شفيق” الذي توفي عام 2007، وكانت له أساليب في الجراحة سُجلت باسمه عالمياً وفي مراجع عالمية وتدرس لطلاب الجراحة باسمه أيضاً، كان قد أجرى بحثاً عام 1993 أثبت أن الفئران التي ترتدي سراويل مصنوعة من البوليستر تكون أقل نشاطاً من الناحية الجنسية لكن البحث لم يكتمل، وربما كان يستهدف لاحقاً دراسة تأثير الملابس البوليستر على الصحة الإنجابية للبشر.

وحصل شفيق على العديد من الجوائز والأوسمة ورأس أقسام الجراحة في مستشفى القصر العيني بالقاهرة، واشتهر بأبحاثه عن مرض الروماتويد، وسبق أن كرّمه الرئيس الراحل أنور السادات، وحصل على وسام الدولة للعلوم والفنون سنة 1977، كما رُشح لجائزة نوبل عام 1981 لكنه لم يفز بها.

والعالم المصري الراحل كان رئيساً للأكاديمية العالمية لجراحي الجهاز الهضمي بالولايات المتحدة، وأنشأ العديد من العيادات في مختلف الأحياء الشعبية لعلاج الفقراء وغير القادرين، وكان متزوجاً من الدكتورة ألفت السباعي أستاذة ورئيسة أقسام الجراحة بجامعة المنوفية، ووالد كل من الدكتور علي شفيق والجراح إسماعيل شفيق.

وعقب الإعلان عن الجائزة تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو نادر للدكتور الراحل على قناة بدر الفضائية.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة