تقرير: أكثر من ألف حالة انتحار في الجزائر سنويًا

كشف تقرير حقوقي، أن الجزائر "تسجل سنويًا أكثر من ألف حالة انتحار نصفها لشبان عاطلين عن العمل، إلى جانب ما يفوق 10 آلاف محاولة فاشلة".

وجاء أمس في بيان للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (غير حكومية)، أن "الانتحار أضحى مشكلة خطيرة في الجزائر، حيث تسجل سنويا أزيد من 1100 حالة، أغلبها  لشباب ومراهقين".

ووفق ذات التقرير الذي نشر بمناسبة "اليوم العالمي ضد الانتحار" الموافق 10 سبتمبر/ أيلول من كل عام، فإن أسباب ودوافع الانتحار بالجزائر تتراوح بين "الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة، وكذلك النفسية، وفشل العلاقات العاطفية، والإحساس بعدم الأمان، إضافة إلى البطالة، والإحساس بالتهميش أو شعور الفرد بانعدام دوره في المجتمع".

وبلغة الأرقام تؤكد المنظمة أن "53% من المنتحرين بدون مهنة (عاطلون)، و18% يزاولون مهنًا حرة و12% يزاولون عملا هشا (مثل أصحاب العقود المؤقتة) و11% موظفون، و6% طلبة".

وتؤكد إحصاءات رسمية نشرها الديوان الجزائري للإحصاء في يوليو/ تموز الماضي، أن نسبة البطالة في البلاد في حدود 10%، فيما تبلغ النسبة في أوساط الشباب 30%.

ودعت المنظمة الحقوقية السلطات "لضرورة فتح باب الحوار أمام المواطنين، ومكافحة البيروقراطية، وتوفير بيئة تسود فيها الشفافية، والعدالة الاجتماعية، إلى جانب عدم تجاهل المشاكل والألغام الاجتماعية، والتستر عليها، بل السعي إلى أخدها بعين الاعتبار بجدية ومعالجتها في حينها قبل أن تتفاقم".


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة