لاعب كرواتي يموت من أجل فريقه

اللاعب الكرواتي " نيكو? كازديتش

للساحرة المستديرة حكايات وروايات على مدار التاريخ بعضها محفور في الذاكرة والآخر يتوارى خلف زحام الحياة .. موقع "الجزيرة مباشر" يفتش الذكريات ليستخرج في زاوية جديدة نوادر كرة القدم ضمن حلقات "حكايات الساحرة المستديرة".

الحلقة الثانية: لاعب يموت من أجل فريقه

هل من الممكن أن يضحى شخص بحياته من أجل فريقه أو من أجل كرة القدم في هذه الأيام لو طلبت من لاعب مصاب بشد عضلي أن يلعب من أجل فريقه للاحتياج له بالتأكيد ستجد الرفض هو الرد.

بطل حكايتنا هو اللاعب الكرواتي " نيكولا كازديتش " والذي لعب لفريق " هيدوك سبليت " الكرواتي.. ولد عام 1890 وانضم لفريق "هيدوك سبليت" عام 1911 ولعب في صفوفه حتى عام 1921 وكان أول لاعب يتخطى حاجز الـ100 هدف في تاريخ النادي.

في عام 1921 اكتشف "كازيدتش" إصابته بمرض السل وكان ذلك قبل مباراة الديربي الهامة أمام فريق "جرادنسكي زغرب" ، وعندما علم الأطباء بحقيقة مرضه نصحوه بعدم خوض المباراة لأن ذلك سيعرض حياته للخطر لكن نيكولا رفض ذلك الأمر رفضا قاطعا وأجاب "سألعب المباراة حتى لو كانت الأخيرة في حياتي ".

وجاء موعد المباراة في الثاني والعشرين من مايو لعام 1921 ولعب بالفعل المهاجم نيكولا المباراة بل و كان نجم الفريقين على أرض الملعب ما أصاب الجميع بالدهشة ، فالجميع يعلم أن نيكولا مريض جدا ولم يتوقعوا أنه سيخوض المباراة التي انتهت بفوز فريقه بهدفين لهدف.

وبعد انتهاء المباراة نزل الجمهور إلى أرض الملعب ليحملوا لاعبهم الأسطورة ، وعندما قام الجمهور برفع نيكولا لأعلى فوجئ الجميع بأن الدم يخرج من  فمه ومات على الفور وكأن القدر أمهله حتى انتهاء المباراة ليموت على أرض الملعب وبين الجماهير كما تمنى دوما .

موت نيكولا ألهم أجيال من بعده ليقاتلوا من أجل رفعه شأن الفريق وهو ما تحقق حتى أصبح نادى "هيدوك سبليت" هو الأكثر تحقيقا للبطولات في كرواتيا وذلك بفضل لاعب أفنى حياته من أجل ناديه الذي عشقه حتى الموت.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة