شاهد: أول لقاء بين أردوغان وبوتين منذ إسقاط الطائرة الروسية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن العلاقات الروسية التركية تتطور من جديد، مضيفا "أمامنا أهداف مشتركة ومهمة".

وأضاف أردوغان لدى استقباله من قبل الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" في مدينة سان بطرسبرغ الروسية، إن العلاقات الروسية دخلت حيزا إيجابيا منذ فترة، وتابع "أؤمن بأننا سنتخذ الخطوات اللازمة لتحسينها".

وأشار أردوغان إلى أنه  يجري اتخاذ خطوات مع روسيا ستقود إلى فترة مختلفة جدا من العلاقات.

من جانبه، أكد بوتين أن بلاده ضد محاولة الانقلاب في ‏تركيا، مضيفا أن الشعب التركي لديه القدرة على تجاوز الأزمة.

ووصل الرئيس التركي إلى روسيا اليوم الثلاثاء، وكان في استقباله كل من ممثل وزارة الخارجية الروسية في بطرسبورغ فلادمير زابيفالوف، ورئيس العلاقات الخارجية لولاية المدينة يفغيني غريغوريف، وسفير أنقرة لدى موسكو اوميت ياردم، والقنصل العام كاظم جاويش أوغلو.

ويرافق أردوغان في زيارته كل من، نائب رئيس الوزراء محمد شيمشك، ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والثقافة والسياحة نابي أوجي، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والزراعة والثروة الحيوانية فاروق جليك، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان، ونائب رئيس حزب العدالة والتنمية مهدي أكر.

جدير بالذكر أن بوادر تطبيع العلاقات التركية الروسية، بدأت عقب إرسال الرئيس التركي رسالة إلى نظيره الروسي، نهاية يونيو/ حزيران الماضي، أعرب فيها عن حزنه حيال إسقاط الطائرة الروسية، وتعاطفه مع أسرة الطيار القتيل.

وسبق لمقاتلتين تركيتين من طراز "إف – 16″، أن أسقطتا مقاتلة روسية من طراز "سوخوي – 24″، في نوفمبر/تشرين ثاني 2015، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي (جنوبًا).

وعلى خلفية حادث إسقاط الطائرة شهدت العلاقات بين أنقرة وموسكو توترًا؛ حيث أعلنت رئاسة هيئة الأركان الروسية قطع علاقاتها العسكرية مع أنقرة، إلى جانب فرض موسكو قيودًا على البضائع التركية المصدّرة إلى روسيا، وحظراً على تنظيم الرحلات السياحية والطائرات المستأجرة المتجهة إلى تركيا. ولاحقا تم تخفيف بعض هذه القيود.   


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة