دراسة: الإعلام الغربي انحاز لصالح الانقلابيين في تركيا

إعلان نتائج البحث يوم الجمعة

أظهرت نتائج بحث تحليلي، أعدته “جامعة أنقرة للعلوم الاجتماعية”، أن وسائل الإعلام الغربية لم تنقل الصورة الكاملة لمواطني بلدانها، بشأن محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/ تموز الماضي.

وفي اجتماع عقدته رئاسة الجامعة، الجمعة، للوقوف على نتائج العمل البحثي المقسم إلى ثلاثة أجزاء قصير ومتوسط وطويل، قال الأستاذ المساعد في الجامعة، بيازيد آق مان، إن مجريات الأحداث بحقيقتها وتفاصيلها كما جرت في 15 يوليو، لم يتم نقلها إلى المواطنين الغربيين، كما هي من قبل وسائل الإعلام الغربية المحركة للرأي العام العالمي.

وبحسب “آق مان”، فقد توصل البحث الذي جاء تحت مسمى “تحليل خطاب الإعلام الغربي للمحاولة الانقلابية” إلى أنَّ تعاطي الإعلام الغربي كان “منحازا وفق منظور استشراقي” وأخذ رؤية واحدة، وهي النظر إلى تركيا على أنها دولة شرقية، لا تليق بمجتمعاتها الديمقراطية، كما طبقوا ذلك سابقا على دول أخرى مثل مصر وسوريا.

وأضاف الأستاذ المساعد أنه “لهذه الأسباب لم يسمّوا الانقلاب انقلابا، وهم ينظرون بكل دم بارد، إلى ما تسبب به من شهداء وما خلفه من أوجاع”.

وذكر “آق مان” أنَّ البحث شمل تحليل 100 خبر نشروا في وسائل الإعلام الأمريكية والبريطانية، والتي لها متابعين من شتى أنحاء العالم، وذلك من اللحظات الأولى من المحاولة الانقلابية وحتى مرور أسبوعين عليها، بما فيها الأخبار “العاجلة” و”التحليلية” و”الحصيلة”.

وأشار إلى أن البحث توصل إلى أنَّ الإعلام الغربي، كان يسعى لإظهار المحاولة الانقلابية على أنها ناجحة، وبتأييد من كافة قطاعات الجيش والشعب، كما حرص على عدم إظهار الانتهاكات والعنف المرتكب من قبل الانقلابيين، وتهميش دور الشعب الذي خرج لمواجهة الدبابات، وتعمّد إظهار عداوة مقصودة ضد شخص الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من جانب، وإبراز تعاطف مع منظمة فتح الله غولن، وتبرئة الانقلابيين وإظهارهم بدور المظلومين من جانب آخر.

وبعد مضي أيام قليلة على المحاولة الانقلابية، توصل البحث إلى أن الإعلام الغربي كان يهدد تركيا بعضويتها في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وعضويتها المرشحة للاتحاد الأوربي، وإظهار الإجراءات القانونية التي اتخذتها الحكومة التركية بحق الانقلابيين على أنها انتهاك لحقوق الإنسان، بحسب “آق مان”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة