شاهد: مدرسة باليه في كردستان العراق رغم الانتقادات

تعلُم دوران رقص الباليه وحركات أخرى تتصل بالفن التعبيري من بين الدروس التي تتعلمها فتيات صغيرات في مدرسة للباليه بمدينة عراقية في كردستان.

فالفتيات يصعدن إلى مسرح في دار عرض مُستأجرة بالسليمانية في إطار مدرسة خاصة للرقص اسمها ليزن وتعني الرقص باللغة الكردية.

وافتتحت المدرسة منذ سنوات لكنها اضطرت لإغلاق أبوابها بسبب الاضطرابات في البلاد وموجة الانتقادات التي وجهها لها رجال دين ينظرون للباليه باعتباره مخالفا لأحكام الدين على حد قول مديرة المدرسة.

وقالت روبار أحمد مديرة المدرسة وهي مصممة رقصات ومعلمة رقص أيضا "تمكنا من فتح مدرسة للباليه في 2008 بعد أن حصلنا على تصريح من وزارة التعليم بحكومة منطقة كردستان.. وعملت المدرسة لمدة ست سنوات قبل أن تضطر لإغلاق أبوابها .. وخلال تلك السنين شاركنا في مهرجانات عديدة في عدة دول بينها ألمانيا ولبنان وهولندا وحصلنا على عدد من الجوائز والشهادات."

ويمكن للتلميذات في مدرسة الباليه أن يتعلمن الباليه الكلاسيكي والرقص المعاصر. وتتيح المدرسة الالتحاق بها لطالبات تتراوح أعمارهن بين ست سنوات وأكثر من 50 عاما.

وتستوعب المدرسة مبتدئات وكذلك راقصات لديهن خلفية رسمية ويأملن في استئناف تدريبهن.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة