فرحة أطفال “جرابلس” بطرد تنظيم الدولة من المدينة

سعادة أطفال جرابلس بعد تحرير المدينة من يد تنظيم الدولة- الأناضول

رحب أطفال سوريون في مدينة “جرابلس” بريف حلب الشمالي، بالجنود الأتراك المشاركين في عملية “درع الفرات” التي أطلقتها بلادهم، الأربعاء الماضي، لدعم الجيش السوري الحر، الرامية إلى استعادة المنطقة من “تنظيم الدولة” معبرين عن سعادتهم حيال توفير وسط آمن لهم في المدينة.

وأشار الطفلان “أحمد” 8 أعوام، و”إبراهيم” 6 أعوام، إلى مشاعر الخوف والفزع، التي كانت تراودهم يوميًا خلال فترة سيطرة “تنظيم الدولة” على المدينة.

وأكدا أن مقاتلي التنظيم كانوا يعدمون الناس أمام أعين الأطفال في المدينة، مشيرين إلى أن تلك اللحظات كانت مخيفة جدًا بالنسبة لهما، وأن دخول الجيش الحر بدعم تركي إلى “جرابلس” أسعدهما كثيرًا.

بدوره، قال طفل آخر يدعى “محمد” 15 عامًا، إنه كان سعيد جدًا عندما رأى دخول الجيش السوري الحر إلى المدينة، وسيطرته عليها بالكامل، مشيرًا إلى أن مقاتلي “تنظيم الدولة” كانوا يمنعون خروج الناس من المدينة، ويوقفون الأطفال ويضربونهم لعدم ذهابهم إلى صلاة الجمعة.

وفجر الأربعاء الماضي، أطلق “الجيش السوري الحر” عملية عسكرية، لتحرير مدينة جرابلس المتاخمة للحدود التركية، بمساندة من وحدات خاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي.

وتهدف العملية المشتركة التي أطلقت عليها القوات التركية اسم “درع الفرات” إلى استعادة المدينة والمنطقة الحدودية من “تنظيم الدولة”.