سوريا: داريا خالية من سكانها تحت سيطرة النظام

وصلت الدفعة الثانية القادمة من مدينة داريا إلى الشمال السوري، وتضم القافلة مقاتلي المعارضة المسلحة وبعض عائلاتهم.

وبوصول هذه الدفعة تكون مدينة داريا أُفرغت بشكل كامل من سكانها، وذلك بعد الاتفاق الذي وقع بين المعارضة المسلحة والنظام السوري، والذي يقضي بخروج جميع المقاتلين والأهالي الذين بقوا  في المدينة والبالغ عددهم أربعة آلاف شخص .

وأفاد مراسل الجزيرة أن قافلة من المقاتلين وأهل داريا المتجهة إلى مدينة إدلب وصلت فجر الأحد إلى منطقة قلعة المضيق بريف حماة.

وقال مراسل الجزيرة من قلعة المضيق إن القافلة -التي تضم 15 حافلة- وصلت حوالي السادسة ونصف صباحا بتوقيت سوريا، مشيرا إلى أن خمس حافلات كانت قد وصلت قبلها بنحو نصف ساعة، وتضم القافلتان 1124 شخصا منهم 937 مقاتلا و97 امرأة، بالإضافة إلى 104 أطفال سيتم نقلهم جميعا إلى ريف إدلب.

وأشار إلى أن بلدة داريا أصبحت بذلك خالية تماما من السكان بعد انتهاء المرحلة الثانية من الاتفاق بين المعارضة وقوات النظام، والذي قضى بتسليم المدينة مقابل إجلاء المدنيين وإبعادِ مقاتلي المعارضة وذويهم.

وبعد إخراج آخر المقاتلين، استعادت قوات النظام السوري السيطرة على مدينة داريا بالكامل.

وقال مصدر من قوات النظام لوكالة الأنباء الفرنسية إنه “بعد خروج آخر الحافلات التي أقلت مدنيين ومقاتلين من المدينة باتت داريا بكاملها تحت سيطرة الجيش، ولم يعد هناك وجود لأي مسلح فيها” مضيفا أن “الجيش دخل داريا كلها”.