تاج الملكة فيكتوريا يبحث عن مشتر إنجليزي

الملكة فيكتوريا

ذكرت وكالة “برس أسوشيشن” البريطانية للأنباء (الأحد) أن السلطات البريطانية عرقلت تصدير تاج كانت ترتديه الملكة فيكتوريا، لمشتر أجنبي.

وفي مسعى لإبقاء التاج المرصع بالياقوت الأزرق والماس في الأراضي البريطانية، تبحث الحكومة عن مشتر في بريطانيا لبيع التاج بالسعر المطلوب وهو ستة ملايين جنيه إسترليني (7.8مليون دولار).

وقال وزير الثقافة مات هانكوك في تصريحات نقلتها الوكالة “آمل أن نتمكن من إبقاء التاج في بريطانيا وعلى مرأى من الشعب للتمتع به لسنوات  قادمة”.       

وينظر إلى التاج، الذي صممه الأمير ألبرت، زوج فيكتوريا في العام 1840،  على أنه واحد من أكثر المقتنيات التي كانت تملكها ملكة بريطانيا أهمية.

ولدى اللجنة البريطانية لمراجعة تصدير الأعمال الفنية والأشياء ذات المنفعة الثقافية مهلة الآن حتى 27 من كانون أول/ديسمبر للبحث عن مشتر بديل، ويمكن تمديد الموعد النهائي لتصدير التاج حتى 27 من حزيران/يونيو إذا أبدى شخص، يعيش في بريطانيا نوايا جادة لتقديم نفس السعر المطلوب.