قبول استقالة وزير التموين المصري على خلفية فضائح فساد

وزير التموين المصري المستقيل خالد حنفي

أعلن التلفزيون الحكومي المصري قبول المهندس شريف إسماعيل، رئيس الحكومة، استقالة الدكتور خالد حنفي، وزير التموين، والتي تقدم بها الأخير ظهر اليوم الخميس.

وتصاعدت في مصر الضغوط الداعية إلى استقالة وزير التموين خالد حنفي بسبب ما أسمته لجنة تقصي حقائق برلمانية بأكبر قضية فساد مصرية في القرن الـ21  في قطاع توريد القمح.

وتأتي الاستقالة بعد قرار البرلمان المصري، في جلسته العامة، تحديد يوم الاثنين المقبل، لعرض التقرير النهائي بشأن لجنة تقصي حقائق مجلس النواب، حول أزمة فساد صوامع القمح، بعدما انتهت اللجنة من تقريرها وسلمته إلى هيئة مكتب البرلمان، وكان الوزير يواجه طلباً بسحب الثقة عنه في البرلمان خلال الجلسة المقبلة.

وانطلقت الشرارة الأولى لقضية الفساد في مجال استيراد القمح منتصف يونيو/حزيران الماضي عندما أعلن الوزير أن الحكومة بلغت رقماً قياسياً في شراء القمح من الموردين المحليين مقداره 5 ملايين طن.

وأثار الرقم غير المعتاد شكوكا في بلد هو الأول عالميا من حيث استيراد القمح، وتحدث البعض عن شبهات احتيال سرعان ما أكدتها النيابة العامة حيث تبين وجود قضية تلاعب بقيمة تجاوزت 620 مليون جنيه أي ما يعادل أكثر من 70 مليون دولار.

وواجه الوزير المصري المستقيل حملة واسعة من عدة أطراف خاصة بعد الكشف عن إقامته الدائمة بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة بتكلفة ضخمة شهرياً، ووجهت تقارير رقابية اتهامات للوزير من بينها وجود فساد في تخزين وتوزيع القمح بالصوامع ووجود موردين غير رسميين.

كما أشارت تقارير مصرية إلى تزوير مستندات بهدف توريد كميات وهمية من القمح تصل إلى أكثر من مليون طن، كما كان الوزير نفسه هدفا لاتهامات تتعلق بالتلاعب في منظومة البطاقات الذكية الخاصة بتوزيع الخبز.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة