الإفتاء: يجوز إخراج أموال الزكاة لصندوق تحيا مصر

 

 

في أحدث فتاويها، أجازت دار الإفتاء المصرية إخراج أموال الزكاة لصالح صندوق تحيا مصر!

جاء ذلك في  ردها على سؤال بشأن جواز اعتبار عناصر نشاط وأهداف “صندوق تحيا مصر” من أوجه مصارف الزكاة أم لا؟! وتتمثل أهداف الصندوق في الآتي:

بناء بديل للعشوائيات، رفع كفاءة القرى، فرش المنازل الجديدة، وأطفال بلا مأوى عبر بناء دور الرعاية والصرف عليها، تعليم الأطفال وتدريبهم بهدف إيجاد فرص عمل، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة لتمكين الشباب، مشروعات تمكين المرأة المعيلة، برنامج رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة ويشمل البرنامج التدريب والتأهيل لفرص العمل المتاحة، بالإضافة إلى الكشف والعلاج بالنسبة لفيروس سي.

وأوضحت دار الإفتاء في فتواها أن الشريعة الإسلامية جعلت كفايةَ الفقراء والمساكين أول مصارف الزكاة الثمانية، لافتة إلى أن البنود الـ4 التي يقوم بها صندوق “تحيا مصر” تدخل جميعاً في مصارف الزكاة الشرعية.

وفصَّلت الفتوى لجواز كل بند من البنود الأربعة فأوضحت أن توفير السكن من الأمور الأساسية المعتبرة في كفاية الفقراء والمساكين، ويدخل فيه ما ذُكر في البند الأول: من الأبنية البديلة للعشوائيات، ورفع كفاءة القرى الفقيرة، وفرش المنازل الجديدة للفقراء.

ولفتت إلى أن بناء دور الرعاية للأطفال المشردين الذين بلا مأوى وتجهيزها والصرف عليها داخلٌ كذلك في السكن الذي هو من أساسيات كفاية المحتاجين في الزكاة. وكذلك الحال في تعليم هؤلاء الأطفال وتدريبهم وتأهيلهم؛ فالإنفاق على ذلك له مدخلان في مصارف الزكاة: أولهما مصرف الفقراء والمساكين؛ وثانيهما: مصرف “في سبيل الله” حيث الجهاد باللسان “الدعوة إلى الله وطلب العلم” والسنان “لصد العدوان ورفع الطغيان”.

وأوضحت الفتوى أن إقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة؛ بعمل مشروعات للشباب والمرأة المعيلة، داخل في مصارف الزكاة أيضًا؛ وذلك لأن العطاء في الزكاة مبني على أن يأخذ مستحقُّها منها ما يُخرِجه من حدّ الحاجة إلى حدّ الكفاية والاستغناء عن الناس.

وعن عمل برنامج لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة؛ بما يشمل التدريب والتأهيل لفرص العمل المتاحة التي تتناسب مع احتياجات السوق وإمكانات المواطن، والكشف والعلاج لفيروس سي قالت الفتوى: إن ذلك داخل في مصارف الزكاة كذلك، وهذا يدخل في مصرفي الفقراء والمساكين و”في سبيل الله”.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة