مواجهات في نابلس إثر اقتحام مستوطنين قبر يوسف

 مواجهات في نابلس إثر اقتحام مستوطنين قبر يوسف (قدس برس)

اندلعت مواجهات، فجر اليوم الثلاثاء، بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، إثر اقتحام عشرات المستوطنين قبر يوسف شرقي نابلس وأدائهم طقوساً تلمودية وسط حراسة جيش الاحتلال الذي أغلق محيط المنطقة ومنع حركة المواطنين.

ونقلت حافلات إسرائيلية مئات المستوطنين إلى منطقة “بلاطة البلد”، شرقي المدينة، وسط حماية مشدّدة من قبل آليات ومركبات عسكرية أمّنت اقتحام المستوطنين لـ “قبر يوسف”.

وأكدت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الرسمية “وفا” إصابة الفتى أحمد مازن سعد (17 عاما) من مخيم عسكر، أصيب بشظية رصاصة مطاطية بالوجه، كما أصيب الشاب محمد كمال شاهين (27 عاما) من خلة العامود، في الفخذين ومنطقة البطن بالرصاص المطاطي، خلال المواجهات، كما تعرّض عدد من المواطنين للاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيَل للدموع.

ويقتحم المستوطنون بشكل متكرر قبر يوسف، والذي كان في السابق مسجداً إسلامياً، قبل أن تقوم سلطات الاحتلال بالسيطرة عليه وتحويله إلى موقع يهودي مقدس بعد احتلال الضفة الغربية في أعقاب حرب عام 1967.

ويشكّل المقام الذي يقع شرقي مدينة نابلس بؤرة توتّر في المنطقة، على ضوء التواجد المستمر للمستوطنين وقوات الاحتلال في المكان، وما يتعرض له المواطنون الفلسطينيون سكان المنطقة من مضايقات واستفزازات المستوطنين باستمرار.

من جهة أخرى شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة دهم واسعة بالضفة الغربية المحتلة، تركزت على منازل شهداء في مدينة دورا جنوب الخليل، بالإضافة إلى بلدة صوريف شمال غرب المدينة، وتخلل الحملة تقديم بلاغات لأسرى محررين، ورافقها مواجهات عنيفة بين الشبان وتلك القوات.

وجددت قوّات الاحتلال فجر اليوم حملات الدهم والتفتيش لمنزلي عائلتي الشهيد محمد جبارة الفقيه والمعتقل محمد ابريوش العمايرة في مدينة دورا جنوب الخليل، كما اعتقلت القوات شابين من بلدة صوريف شمال غربي الخليل.