فيديو: ضربات أمريكية في سرت بطلب من الحكومة الليبية

شنت الولايات المتحدة الاثنين ضربات جوية ضد مواقع لتنظيم الدولة في مدينة سرت الليبية بطلب من حكومة الوفاق الوطني، وذلك للمرة الاولى منذ انطلاق العملية العسكرية الهادفة إلى استعادة المدينة من يد التنظيم.

ومع أولى الضربات الأمريكية في سرت، يكون التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة قد فتح جبهة جديدة في الحرب مع تنظيم الدولة الذي يواجه حملة عسكرية دولية في كل من العراق وسوريا.

وقال رئيس حكومة الوفاق فايز السراج في كلمة متلفزة إن حكومته طلبت “دعما مباشرا من الولايات المتحدة الأمريكية بتوجيه ضربات جوية محددة لمعاقل تنظيم الدولة في مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) وضواحيها”.

وأضاف “بالفعل فقد بدأت أولى هذه الضربات على مواقع محددة في مدينة سرت محدثة خسائر فادحة في صفوف العدو وآلياته ولذا فقد استطاعت قواتنا الميدانية السيطرة على مواقع استراتيجية”.

وفي واشنطن، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية شن الغارات بطلب من حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي والأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك في بيان “بطلب من حكومة الوفاق الوطني الليبية، شن جيش الولايات المتحدة غارات محددة على أهداف لتنظيم الدولة في سرت بليبيا لدعم قوات هذه الحكومة في مسعاها لهزم داعش في معقلها الأساسي في ليبيا”.

وكانت القوات الحكومية الليبية التي تضم خليطا من الجماعات المسلحة ووحدات صغيرة من الجيش أطلقت قبل أكثر من شهرين عملية “البنيان المرصوص” بهدف استعادة مدينة سرت من أيدي تنظيم الدولة بعدما خضعت لسيطرته لأكثر من عام.

وبعد التقدم السريع الذي حققته القوات الحكومية في بداية عمليتها العسكرية، عادت العملية وتباطأت بفعل المقاومة التي يبديها عناصر التنظيم الذين يعتمدون على القناصة والسيارات المفخخة التي يقودها انتحاريون.

وقتل في العملية العسكرية منذ انطلاقها في 12 أيار/مايو نحو 300 عنصر من القوات الحكومية وأصيب أكثر من 1500 بجروح، بحسب مصادر طبية في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)، مركز قيادة العملية العسكرية.

والضربات الأمريكية الاثنين هي الأولى في سرت منذ بداية العملية العسكرية، كما أنها أول ضربات أجنبية ضد مواقع لتنظيم الدولة في المدينة يتم تنفيذها بطلب من الحكومة الليبية.