الفاتيكان.. السجن لأسقف إسباني بتهمة تسريب معلومات سرية

الصحفيان نوتسي وفيتيبالدي خلال مؤتمر صحفي بعد المحاكمة ـ رويترز

قضت محكمة في الفاتيكان مساء أمس (الخميس) بالسجن على أسقف من أصول  إسبانية، وبرأت صحفيين إيطاليين اثنين، في قضية ما صار يعرف بـ “فاتيليكس” والمتعلقة بتسريب معلومات سرية تخص دولة الفاتيكان.

وقالت الإذاعة الرسمية في الفاتيكان إن محكمة الجنايات برَّأت الصحفيين “جان لويجي نوتسي” و”اميليانو فيتيبالدي” إيطاليي الجنسية، من “جريمة تسريب وثائق”. بينما قضت بالسجن لمدة 18 شهرًا، على الأسقف الإسباني “أنخيل فاييخو بالدا” لـ “اقترافه جرم تسريب معلومات سرية”.

ووجه قضاء الفاتيكان أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 اتهامات إلى الأسقف الإسباني بالدا، تهمة تسليمه وثائق سرية إلى الصحافيين نوتسي وفيتيبالدي، حيث كان بالدا قد اطلع على وثائق كثيرة خلال عضويته بين العامين 2013 و2014 في لجنة استشارية من أجل إصلاح النظام المالي والاقتصادي للفاتيكان.

وقد نشر الصحافيان في 5 من نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 كتابين، تضمنا الكثير من الوثائق المسربة والتي تحدثت عن مخالفات واختلاسات مالية في الفاتيكان.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة