شاهد: الشرطة الهندية تمنع مسلمي كشمير من أداء صلاة الجمعة

منعت قوات الأمن الهندية مسلمي مدينة سريناغار بكشمير من أداء صلاة الجمعة في المساجد الكبيرة في أنحاء المنطقة.

وفرضت السلطات حظر تجوال في المدينة لمنع مسيرة احتجاجية إلى المسجد الرئيسي دعا إليها زعماء يطالبون بالانفصال قبل صلاة الجمعة.

مع ذلك لا تزال هناك مظاهرات واشتباكات في الشوارع وسط غضب من مقتل قائد بارز مطالب بالانفصال في وقت سابق هذا الشهر.

يقول سكان إن القوات الحكومية داهمت منازل في سريناغار قبل الفجر وطلبت من قاطنيها عدم الخروج منها.

رغم ذلك، تحدى مئات الرجال والنساء حظر التجوال بعد صلاة الجمعة وساروا باتجاه مكتب للأمم المتحدة في كشمير، كما نظموا مظاهرة.

وأطلقت الشرطة القنابل المسيلة للدموع واستخدمت الهراوات الخشبية لتفريق المحتجين.

بيد أن الشباب أعادوا التجمع في الشوارع في وقت لاحق وردوا على اعتداءات الشرطة بإلقاء الحجارة.

واتهم الزعيم الانفصالي سيد علي شاه غيلاني القوات والشرطة الهندية بارتكاب “أكبر جريمة” بطلبها فرض حظر تجوال قبل صلاة الجمعة.

كان حظر التجوال، الذي أعيد فرضه بعد رفعه الخميس، قد دخل حيز التنفيذ منذ 9 من يوليو/ تموز بعد مقتل برهاني واني المطالب بالانفصال على أيدي القوات الحكومية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة