حلب تحت القصف وميستورا يطالب روسيا بتسليم الممرات

غارات على حلب/ أرشيفية

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات الحكومية السورية هاجمت الجمعة، المنطقة التي تسيطر عليها قوات المعارضة السورية في مدينة حلب الشمالية رغم إعلان دمشق وحليفتها روسيا عن بدء عملية إنسانية لإخراج المواطنين المحاصرين هناك.

وكانت الحكومة السورية أعلنت أمس الخميس أنها فتحت ثلاثة ممرات إنسانية في حلب لمساعدة المدنيين على مغادرة المناطق التي تسيطر عليها المعارضة شرقي حلب، والتي تفرض عليها قوات النظام حصارا مشددا ،بعد أن سدت كل طرق الإمدادات في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال رئيس المرصد رامي عبد الرحمن إن طائرات  ومدفعية  القوات السورية ضربت المناطق التي تسيطر عليها المعارضة ليلة أمس. إلا أنه لم يذكر عدد الضحايا.       

المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا

من جانبه قال المبعوث الأممي لسوريا ،ستيفان دي ميستورا إن الأمم المتحدة يجب أن تتسلم السيطرة على الممرات الإنسانية الجديدة في حلب، والتي حددتها  القوات السورية وحليفتها روسيا.       

وقال دي ميستورا للصحفيين في جنيف “اقتراحنا هو أن تترك لنا روسيا  الممر الذي يتم تحديده  بمبادرة من جانبها”.       

وأضاف أن “الأمم المتحدة وشركاؤها، في المجال الإنساني، يعرفون ماذا يجب فعله … هذه مهمتنا”.

وأضاف “هناك حاجة إلى وجود ضمانات بشأن حماية المدنيين”.       

وطالب دي مستورا بألا يتم إجبار أي مدنيين على المغادرة، وأن يكون لأولئك الذين اختاروا الخروج من حلب الحق في الذهاب إلى أي مكان يرغبون في الذهاب إليه.

وقال إنه بالإضافة إلى ذلك، فإنه يجب أن يكون هناك وقف لإطلاق النار دائم كي لا يتم تعريض المدنيين الراغبين في المغادرة وقوافل المساعدات الإنسانية التي تدخل إلى المنطقة، للخطر.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة