تجار دوليون يرفضون التعامل مع مصر في مناقصة للزيوت

مقر وزارة التموين المصرية/ أرشيفية

قال تجار إن الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر لم تتلق أي عرض اليوم الأربعاء من شركات التصدير في مناقصة عالمية لشراء كمية غير محددة من زيت الصويا وزيت دوار الشمس.

وذكر التجار أن الموردين العالميين لم يظهروا رغبة في تقديم عروض أسعار في المناقصة بسبب تخوفهم بعد تعديل شروط المناقصات التي تطرحها الهيئة فيما يتعلق بالسداد.

وطلبت المناقصة تسليم المشتريات خلال الفترة من الأول إلى الخامس عشر من سبتمبر أيلول.

وبدأت الهيئة- وهي المشتري الحكومي للقمح في مصر- شراء زيوت الطعام العام الماضي بعد توسيع تفويضها لشراء مزيد من المواد الغذائية في نوفمبر تشرين الثاني.

كانت الشركة القابضة للصناعات الغذائية المملوكة للدولة هي المشتري الوحيد للزيت لبرنامج الدعم في البلاد.

وقال تاجر مقيم في القاهرة “كان مسموحا للموردين في السابق بتمديد أجل وصول الشحنات إذا حدث أي تأخير في فتح خطابات الائتمان.

“أما الآن فقد حذفوا جانبا من الشروط ينص صراحة على السماح للموردين بفعل ذلك وهو ما يجبرهم بالضرورة على شحن المشتريات حتى في غياب أداة السداد المتمثلة في خطاب الائتمان.”

ولم ترد الهيئة العامة للسلع التموينية على الفور على طلب للتعليق على الأمر.

وشهدت عمليات استيراد زيت الطهي المصرية تأخيرا في إصدار خطابات الائتمان خلال العام المنصرم.

وتعاني مصر من نقص في العملة الصعبة حد من قدرتها على الاستيراد , بسبب سياسات حكومات  شكلت عقب ثورة 25 يناير 2011 أدت إلى انخفاض حاد في عائدات السياحة والاستثمار الأجنبي مما حرم البلاد من مصادر رئيسية للعملة الأجنبية.