بعد 16عاما.. سيدة الهند الحديدية تنهي إضرابها عن الطعام

الناشطة الهندية إيروم شارميلا

أعلنت الناشطة الهندية والمدافعة عن حقوق الإنسان إيروم شارميلا اليوم الثلاثاء أنه ستنهي إضرابها عن الطعام الذي بدأته منذ 16 عاما احتجاجا على صدور قانون أمني محلي مثير للجدل.

وقالت الناشطة التي يلقبونها بسيدة الهند الحديدة والتي تبلغ من العمر 44 عاما وهي من ولاية مانيبور الكائنة شمال شرقي الهند أمام محكمة محلية إنها ستنهي إضرابها عن الطعام في التاسع من أغسطس/ آب المقبل، كما أنها تعتزم المنافسة على عضوية البرلمان كمرشحة مستقلة العام المقبل.  

وقال بابلو لويتنغبام صديقها وزميلها الحقوقي للصحفيين، إنها ظلت لسنوات تدافع عن القضية غير أن الولاية لم تنصت إليها، كما أرادت أن تغير من حلبة النضال والانتقال من الإضراب بمفردها عن الطعام إلى دخول الساحة السياسية “.

وكانت شارميلا قد دخلت في الإضراب في الثاني من نوفمبر/ تشرين ثان 2000   للمطالبة بإلغاء قانون يمنح صلاحيات خاصة للقوات المسلحة، وذلك بعد مقتل 10 مدنيين على يد قوات الأمن بولاية مانيبور التي كانت تعاني من أعمال التمرد.  

وكانت السلطات الهندية قد أفرجت عن شارميلا في أغسطس 2014. وكان يتم تغذية شارميلا قسرا من خلال أنبوب مثبت على أنفها لأكثر من عشرة أعوام.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة