المخرج المصري محمد خان.. “زمن اللعب راح”

توفي المخرج المصري محمد خان عن 73 عاما إثر تعرضه لأزمة صحية مفاجئة نقل على أثرها إلى المستشفى في ساعة مبكرة من اليوم الثلاثاء.

ولد خان بمصر في 26 أكتوبر تشرين الأول عام 1942 لأب باكستاني وأم مصرية ودرس السينما في إنجلترا. ويعد أحد أبرز مخرجي “السينما الواقعية” التي انتشرت في جيله من  السينمائيين نهاية السبعينيات وطوال عقد الثمانينيات من القرن الماضي  وتصور أفلامه حياة المصريين البسطاء.

ورغم تقديمه أفلاما جسدت الواقع السياسي والاجتماعي المصري على مدى عقود وتكريم الدولة له عام 2001 عن فيلم (أيام السادات) الذي أرخ لحياة الرئيس الراحل محمد أنور السادات إلا أنه لم يحصل على الجنسية المصرية سوى في عام 2014.  

قدم خان نحو 24 فيلما روائيا طويلا كتب قصة 12 منها  بنفسه واختير 4 من أفلامه ضمن أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية وهي “زوجة رجل مهم” بطولة أحمد زكي وميرفت أمين و”أحلام هند وكاميليا”  بطولة نجلاء فتحي وأحمد زكي و”خرج ولم يعد” بطولة فريد شوقي ويحيى الفخراني وليلى علوي و”سوبرماركت” بطولة نجلاء فتحي وممدوح عبد العليم  وعادل أدهم. وكان آخر أفلامه (قبل زحمة الصيف) بطولة هنا شيحة وماجد الكدواني وأحمد داود.

ومن أبرز أفلامه الأخرى (ضربة شمس) بطولة نور الشريف و(الحريف) بطولة عادل إمام و(فتاة المصنع) الذي نال عنه جائزة الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين (فيبرسي) من مهرجان دبي السينمائي الدولي في 2013.

كما ظهر كممثل أيضا في مشاهد قليلة ببعض الأفلام المصرية مثل (ملك وكتابة) إخراج كاملة أبو ذكري و(بيبو وبشير) إخراج مريم أبو عوف.

وحاز خان في مسيرته الفنية على عشرات الجوائز باسم السينما المصرية كما  شارك كعضو لجنة تحكيم في عديد من المهرجانات الدولية ممثلا لمصر وتم  تكريمه من المهرجان المصري القومي الرابع عشر للسينما عام 2008 باعتباره  من العلامات البارزة في تاريخ السينما المصرية. 

ورثاه عبر وسائل التواصل الاجتماعي العديد من الفنانين بينهم الممثلة بتول الحداد التي عملت معه في (فتاة المصنع) وكتبت على حسابها بموقع إنستغرام “وداعا الأستاذ والفنان وأجمل ضحكة.. الخبر كان صدمة بشعة”.

وكان مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بصدد إعداد كتيب عنه بعنوان (سينما محمد خان) لإصداره في دورته القادمة في نوفمبر تشرين الثاني بمناسبة تكريمه في المهرجان.

ترجل “الحريف” محمد خان وودع دنياه، وكأنه يقول لجمهوره ومحبيه “زمن اللعب راح” كما قال بطل فيلمه الشهير في مشهده الأخير.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة