الأتراك يواصلون الاحتشاد بالميادين تنديدا بمحاولة الانقلاب

مظاهرات في ميادين تركيا تنديدا بمحاولة الانقلاب

عشرة أيام انقضت، ولا يزال الأتراك يملأون الساحات والميادين في كافة أرجاء البلاد، للتنديد بمحاولة الانقلاب الفاشلة، وإظهار الدعم للديمقراطية.

ففي مدينة إسطنبول كبرى المدن التركية، احتشد آلاف المواطنين في الساحات والميادين العامة، من أهمها ميدان تقسيم الشهير، وسط المدينة، للتنديد بالانقلاب والانقلابيين، والتأكيد على دعمهم للديمقراطية في بلادهم.

وفي العاصمة أنقرة، تجمع آلاف المواطنين في ساحة “قزلاي”، وسط المدينة، معربين عن سخطهم من الانقلاب، رافعين علم تركيا، ومرددين شعارات مؤيدة للحكومة المنتخبة، والرئيس رجب طيب أردوغان.

كما شهدت مدينة جناق قلعة، غربي البلاد، تجمهر أعداد غفيرة من  المواطنون في ساحات المدينة العامة، رافعين علم بلادهم، حيث هتفوا بعبارات مناهضة للانقلابيين، ومؤيدة للرئيس التركي.

أما جارتها القربية، باليكسير، فدأبت الجماهير منذ 10 أيام على التظاهر بساحات المدينة العامة، التي رافقت أهازيجهم أغان شعبية وتراثية، تثير في نفوسهم الاعتزاز ببلدهم وديمقراطيتهم.

وفي مدينة يالوفا المطلة على بحر مرمرة، لا يزال المواطنون ملتزمين في مظاهرات “صون الديمقراطية”، الرافضة للانقلاب والانقلابيين؛ حيث رددوا شعارات وطنية تخللتها أنغام النشيد الوطني التركي.

وفي مدينة قسطموني، شمالي البلاد، احتشد الجماهير في ميدان “الجمهورية” وسط المدينة؛ حيث أنصتوا لآيات من القرآن الكريم، ودعوا الله أن يتقبل شهداءهم الذين سقطوا ليلة محاولة الانقلاب دفاعًا عن بلدهم، ثم شاركوا المنشدين في الأناشيد الدينية.

ووسط الأناضول، في مدينة أسكي شهير، ابتدأ المواطنون مظاهراتهم بإنشاد النشيد الوطني التركي، ثم رفعوا علم بلادهم، ودعوا لأرواح الشهداء.

وفي مدينة هكاري، جنوب شرقي تركيا، اجتمع المتظاهرون أمام مبنى الولاية، ورفعوا علم تركيا ودعوا لأرواح الشهداء.

 وفي مدينة زنغولداق المطلة على البحر الأسود، عبّر صيادون أتراك عن استنكارهم لمنظمة “الكيان الموازي” الإرهابية، من خلال أعلام بلادهم التي نصبوها فوق زوارقهم، وجولات مجيء وذهاب قضوها في الميناء.

كما شهدت مدن تركية أخرى، مظاهرات مماثلة مندد بالانقلاب، حيث أكد المتظاهرون على تمسكهم بإرادة الشعب المتمثلة في البرلمان والحكومة التي اختارها.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة