وزير الدفاع التركي يعلن دحر الانقلاب من أمام منزل أردوغان

فكري إيشيق، وزير الدفاع التركي

أكد وزير الدفاع التركي فكري إيشق اليوم الاثنين أنه تم دحر محاولة الانقلاب، ولكنه شدد على أن التهديد الموجه للحكومة لا يزال قائما، مشيراً إلى أن ما فعله الانقلابيون الجمعة الماضي لم يفعله محتلون.  

وفي خطاب ألقاه في الساعات الأولى من فجر اليوم، بمظاهرة أمام منزل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في القسم الآسيوي من مدينة إسطنبول، قال إيشق: “اعتبارا من اليوم تمَّ دحر الانقلاب إلا أننا لا نستطيع القول بأن الخطر قد زال، من أجل ذلك يا سكان إسطنبول رجائي منكم، أن تمعنوا في كل تصريح يقوله رئيس الجمهورية، ولا تغادروا الميادين حتى يطلب منكم العودة إلى منازلكم”.

واستطرد الوزير بالحديث عن الانقلابات التي شهدتها الجمهورية التركية في تاريخها، وما تخللها من سحق إرادة الشعب، والدوس على قيمه وقارنها بانقلاب الجمعة الماضي وقال “لم نشهد محاولة انقلابية دنيئة ووضيعة كالتي حدثت مؤخرا. إلقاء الطائرات القنابل واستهداف الحوامات للمواطنين، إن بعض من احتلوا أراضينا في السابق لم يقدموا على فعل ما فعله هؤلاء”.

ومن جانبه اعتبر المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، في خطابه الذي ألقاه في نفس المكان، تصدي الشعب التركي للانقلاب وإفشال مخططه، بأنه “أبلغ درس لمن يريد عرقلة مضي الشعب التركي قدما إلى الأمام”.

وأكد كالن، على اتخاذ كافة مؤسسات الدولة، الخطوات المناسبة من أجل إبعاد شبح مثل هذه الانقلابات من مستقبل تركيا.

وتشهد معظم الولايات التركية بمدنها مظاهرات احتجاجية ضد المحاولة الانقلابية الفاشلة التي قادتها عناصر من داخل الجيش التركي، أُطلق عليها اسم مظاهرات “صون الديمقراطية”.

وشدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأحد على ضرورة مواصلة المواطنين مواقفهم الداعمة للشرعية وبقائهم في الميادين خلال الأسبوع الجاري، قائلا: “هذا الأسبوع بالذات يعد مهما للغاية، لن نغادر الميادين، فأنتم من سيملؤها، وسنواصل طريقنا بشكل حازم”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة