مصر: إحالة أطباء جهاز «الكفتة» للمحكمة التأديبية

عبد العاطي قال إن الجهاز يحول المرض إلى كفتة يتغذى عليها المريض

قررت لجنة التحقيق بالنقابة العامة للأطباء في مصر إحالة الأطباء الذين تبين مشاركتهم في الإعلان عن جهاز علاج الفيروس الكبدي «سي» المعروف إعلاميا بجهاز اللواء عبد العاطى «الكفتة» إلى المحاكمة التأديبية.

وأكدت النقابة في بيان على موقعها أن المتهمين قاموا بالإعلان والترويج لجهاز «الكفتة» قبل إتمام الخطوات العلمية المتعارف عليها، مما أدى إلى الإضرار العمدي بالملايين من المواطنين المصريين من جراء انتظارهم العلاج عن طريق الجهاز المزعوم.

والأطباء المحالون للمحكمة التأديبية هم أحمد على مؤنس، وسالي مصطفى محمود، وأحمد عبد الله صبري، ووائل أحمد محمد عطية.

وقد تمت تبرئة خمسة أطباء آخرين بعد ثبوت عدم حديثهم للإعلام بشأن الجهاز.

وعلى الرغم من الانتقادات التي لقيها ما يعرف بجهاز الكفتة، فإن القوات المسلحة المصرية ما زالت تتبنى المشروع وأعلنت تأجيل العلاج بهذا الجهاز الذي زعمت أنه يعالج نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والتهاب الكبد الوبائي من نوع “سي”، حتى انتهاء فترة التجارب.

وكان التلفزيون المصري قد عرض يوم 22 نوفمبر/تشرين الأول 2013 تقريرا مصورا عن نجاح الهيئة الهندسية للقوات المسلحة في ابتكار علاج جديد للمصابين بفيروسي “سي” والإيدز.

وفي اليوم التالي، كتب المتحدث العسكري آنذاك العقيد أحمد علي بصفحته على فيسبوك أن “القوات المسلحة تحقق أول اكتشاف عالمي لعلاج فيروسات سي والإيدز”، وأوضح أن الرئيس المؤقت السابق عدلي منصور ووزير الدفاع (آنذاك) عبد الفتاح السيسي شاهدا أحدث المبتكرات العلمية والبحثية المصرية لصالح البشرية والمتمثلة في اختراع أول نظام علاجي في العالم لاكتشاف وعلاج فيروسات الإيدز من دون الحاجة إلى أخذ عينة من دم المريض، والحصول على نتائج فورية وبأقل كلفة، وقد سجلت براءات الاختراع لها باسم رجال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية.

يذكر أن مصر هي أعلى الدول على مستوى العالم من حيث الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي من نوع “سي”. 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة