مسلح يقتل 3 ضباط شرطة بولاية لويزيانا الأمريكية

عناصر من الشرطة الأمريكية/أرشيفية

أدان الرئيس الأمريكي باراك أوباما إطلاق النار في بيتون روج الذي وقع الأحد وأودى بحياة ثلاثة ضباط شرطة فيما أصيب ثلاثة آخرون مؤكدا أنه “لا تبرير” للعنف.

وقال أوباما في بيان “ربما لا نعرف حتى الآن دوافع هذا الهجوم لكني أريد أن أكون واضحا: لا يوجد تبرير لعنف ضد إنفاذ القانون. أبدا. هذه الهجمات أعمال للجبناء الذين لا يتحدثون باسم أحد.”

وأضاف أوباما أنه وفر “الدعم الكامل للحكومة الاتحادية” إلى حاكم ولاية لويزيانا وعمدة بيتون روج وجهة إنفاذ القانون المحلية.

وأعلن قائد شرطة ولاية لويزيانا الكولونيل مايك أدمونسون، أن الشرطة قتلت المسلح الذي أطلق النار على عناصرها في مدينة باتون روج، يوم الأحد، وتسبب بمقتل 3 منهم.

وأوضح قائد الشرطة أن إطلاق النار تسبب أيضا بإصابة 3 عناصر من الشرطة. كما قال إن المسلح الذي قتل هو الوحيد الذي شارك في الهجوم.

وقال آدمونسون “ليس هناك من مسلح آخر في منطقة باتون روج” متورط في الهجوم الذي كانت شرطة المدينة قالت في بادئ الأمر إنه من تنفيذ 3 مسلحين على الأرجح، وأن أحدهم قتل والآخرين لاذا بالفرار.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة