ما هي حقيقة ذبح جندي تركي في إسطنبول؟

الصورة لجندي ذبحه تنظيم الدولة عام 2013

كشف نشطاء حقيقة الصورة التي يزعم معارضو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنها لجندي تركي ذبحه أنصار أردوغان أثناء مواجهتهم للانقلاب الفاشل.

وزعم معارضون للرئيس التركي أن مؤيديه ذبحوا الجندي على جسر البسفور أثناء مواجهتهم للانقلابيين يوم الجمعة 15 يوليو/تموز الجاري.

وقال نشطاء إن الصورة تعود إلى عام 2013 لجندي سوري على ما يبدو ذبحه عناصر من تنظيم الدولة في 31 أغسطس/آب 2013 في بلدة “كفر غان” الواقعة بمنطقة أعزاز في محافظة حلب السورية، وإنها نشرت في مجلة تايم الأمريكية قبل عامين ونصف.

وبالرجوع إلى مجلة تايم تبين أنها نشرت الصورة بالفعل في 2 ديسمبر/كانون أول ضمن أفضل الصور في عام 2013، والتقطها المصور التركي أمين أوزمين.

وقال أزمين عن الصورة إن تنظيم الدولة ارتكب يومها أربع عمليات إعدام بالذبح بهذه القرية وسط حضور من الأهالي الذين وقفوا يشاهدون العملية في صمت، على حد تعبيره.

وأضاف: “حاولت فقط أن أسجل الأحداث عبر كاميرتي، وكان عليّ أن أقوم بتوثيق مع شاهدته بطريقة أو بأخرى. هذه حرب، وقد كنت في قلب لحظة لا تحتمل”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة