نشطاء لأولاند: الإرهاب ليس له دين

صورة من تغريدات نشطاء

تسببت مقولة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند “الإرهاب الإسلامي” في موجة غضب بين المسلمين والعرب رافضين نسب العمليات الإرهابية إلى الدين الإسلامي.

وقال أولاند بعد حادث دهس شاحنة لحشود في مدينة نيس الفرنسية :” إنه لا يمكن إنكار “الطابع الإرهابي” لعملية الدهس معتبرا أن فرنسا كلها تقع تحت ما وصفه بـ”تهديد الإرهاب الإسلامي”.

وكتب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تغريدات رافضة لمقولة أولاند، فكتب الإعلامي المصري وائل قنديل : الإرهاب الإسلامي الذي صنع مجد فرنسا الكروي، من زين الدين زيدان إلى بول بوجبا ونبكي ضحايا نيس و نأسف لعنصرية هولاند”

وكتب المحلل السياسي ياسر الزعاترة على حسابه بموقع تويتر:” أولاند يسقط في وحل العنصرية بحديثه عن “الإرهاب الإسلامي”. هذه أعمال لا تمثل المسلمين، ولو كانت كذلك لاختلف المشهد برمته”.

وكتب أنور مالك :” نرفض أن ينسب الإرهاب إلى المسلمين سواء قيل الإرهاب الإسلاموي كما قال هولاند أو الإسلامي كما ترجمه الإعلام فما يقوم به الإرهابيون ليس له دين”.

وكتب وليد الطبطبائي :” للأسف الرئيس الفرنسي عمم وتسرع بإطلاق عبارة #الإرهاب_الإسلامي !

وكتب أحد النشطاء :” الإسلام يا حضرة أولاند هو دين الأمان”.

فيما كتبت ناشطة :” من حق كل مسلم أن يطالب بمقاضاة الرئيس الفرنسي #اولاند ع تصريحه واتهام الاسلام بالإرهاب أنا أولكم”.

المصدر : الجزيرة مباشر