أمريكا تدرس زيادة وجودها العسكري في اليمن لمواجهة “القاعدة”

عدد من مسلحي “القاعدة” في محافظة أبين – أرشيف

قال جنرال أمريكي رفيع المستوى إن الجيش الأمريكي يدرس زيادة وجوده في اليمن للتصدي بشكل أفضل لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وأضاف الجنرال جوزيف فوتيل الذي يشرف على القوات الأمريكية في المنطقة في مقابلة مع وكالة رويترز إن هناك مجموعة من المواقع قد تكون ملائمة لنشر القوات الأمريكية لكنه لم يكشف عن هذه المواقع المحتملة.

وقال فوتيل متحدثا من بغداد “نريد أن يكون بمقدورنا العمل في بيئة أكثر أمنا للتركيز على المهمة الخاصة للغاية الموكلة إلينا هناك والتي تركز بصورة أساسية على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”.

وأضاف “سنحاول أن ننشر القوات أينما كان بإمكاننا القيام بذلك على أفضل وجه”.

ورغم الضربات الجوية الأمريكية المهمة ومنها غارة قتلت زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب العام الماضي فقد تأثرت الجهود الأمريكية لمكافحة الإرهاب بالحرب التي يخوضها التحالف العربي بقيادة السعودية لاستعادة الشرعية في اليمن بعد انقلاب الحوثيين.

وأضعفت الحرب التي يخوضها التحالف العربي الحوثيين، لكن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب استغل الفوضى الناجمة عنها لاجتياح المنطقة الشرقية من البلاد وسيطر على المزيد من الأراضي وجمع عشرات الملايين من الدولارات جراء إدارة ميناء المكلا ثالث أكبر ميناء في اليمن.

وسحبت واشنطن قواتها في اليمن عقب اندلاع الحرب هناك مطلع عام 2015، لكنها أعادت عددا قليلا من هذه القوات.

ورفض مسؤولون أمريكيون الإفصاح عن عدد القوات الأمريكية في اليمن لكنهم قالوا إن العدد صغير للغاية.