دراسة: عمال البناء والزراعة أكثر عرضة لسرطان الجلد

عمال البناء أكثر عرضة للإصابة بالمرض/ أرشيفية

أظهرت دراسة ألمانية أن الكثير من العاملين في قطاع الإعمار والزراعة معرضون للإصابة بسرطان الجلد بسبب تعرضهم للأشعة فوق البنفسجية فترات تتجاوز حد الأمان.

وتبين من خلال الدراسة التي أعدها باحثو معهد الصحة والسلامة المهنية التابع للهيئة الألمانية للتأمين الرسمي ضد الحوادث أن نسبة الأشعة فوق البنفسجية التي يتعرض لها هؤلاء العاملون أكثر ثلاث مرات من نسبة الأشعة التي يتعرض لها سعاة البريد على سبيل المثال.

ونشرت نتائج الدراسة أمس الاثنين في برلين وتعترف شركات التأمين منذ عام 2015 بسرطان الجلد الأبيض كأحد الأمراض المهنية.     

وقال شتيفان بولتس، المتحدث باسم هيئة التأمين الرسمي ضد الحوادث، إن لدى الهيئة نحو 5 آلاف حالة اشتباه بالإصابة بسرطان الجلد.

وهناك هيئة تأمين مشابهة في القطاع الزراعي بألمانيا. 

وأضح فالتر أيشندورف، نائب المدير التنفيذي للتأمين الرسمي ضد الحوادث، إنه لم تكن هناك حتى الآن معلومات كافية عن مجموعات العاملين الأكثر تعرضا للأشعة فوق البنفسجية.

ويحمل أكثر من 600 من الذين يؤدون أعمالا خارجية في قطاع الإعمار  والزراعة جهازا لقياس جرعات الأشعة فوق البنفسجية أثناء العمل في أشهر الصيف وذلك في إطار الدراسة منذ عام .2014

وتقوم هذه التقنية بحساب الإشعاع فوق البنفسجي الذي يتعرض له هؤلاء العاملون في الفترة بين الساعة السابعة والنصف صباحا وحتى الساعة الخامسة والنصف مساء ويقوم الحاسوب بتحليل هذه البيانات مرة كل أسبوع.       

وحصل الباحثون خلال الدراسة على بيانات 65 ألف يوم عمل حتى الآن وتظهر هذه البيانات أن النجارين المعماريين والعاملين في الطرق  والخرسانات والبنائين يليهم ببعض الفارق البستانيون و مزارعو الخضروات معرضون كثيرا لخطر هذه الأشعة.

وقال مارك فيتليش، المشرف على الدراسة، إن الدراسة أظهرت أن جميع من شملتهم الدراسة معرضون لكمية كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية بشكل يستوجب اتخاذ الإجراءات المناسبة ضد احتمال تعرضهم للسرطان.

ويعتزم الباحثون دراسة أسباب اختلاف درجة تعرض العاملين لهذه الأشعة.       

ويمكن أن يتسبب التعرض لكمية مفرطة من الأشعة فوق البنفسجية على مدى فترة طويلة للإصابة بالسرطان الأبيض أو ما يعرف بسرطان الخلايا القاعدية الذي يصيب 3 من كل 10 من أبناء العرق الأبيض حسبما أظهرت بيانات سابقة.

وتنشأ هذه السرطانات عقب التعرض لأشعة شمس شديدة أو لفحة شمسية في الطبقة العليا من الجلد.