وزير الخارجية المصري يتوجه إلى إسرائيل في زيارة نادرة

شكري يزور إسرائيل للمرة الأولى منذ توليه منصبه

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن وزير الخارجية سامح شكري توجه اليوم إلى إسرائيل في أول زيارة يقوم بها وزير خارجية مصري إلى إسرائيل منذ عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وقالت الخارجية في بيان إن شكري سيلتقي خلال الزيارة برئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، وسيناقش خلالها عددا من الملفات المتعلقة بالجوانب السياسية في العلاقات الثنائية والأوضاع الإقليمية.

وقال أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، إن زيارة شكري إلى إسرائيل تأتى بعد الدعوة التي أطلقها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من أجل التوصل إلى اتفاق بين الإسرائيليين والفلسطينيين يقضي بإنشاء دولة فلسطينية، ويحقق السلام والأمن لإسرائيل.

وكان السيسي قد دعا إلى توسيع معاهدة السلام مع إسرائيل بحيث تشمل دولا عربية أخرى.

كما صرح في خطاب ألقاه في 17 مايو/أيار الماضي بأن السلام مع إسرائيل سيكون أكثر دفئا عندما تحل القضية الفلسطينية، مبديا استعداده للوساطة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

ورغم وجود معاهدة سلام بين مصر وإسرائيل فإن زيارة وزير الخارجية تمثل حدثا نادرا، حيث يجري التنسيق في أغلبه بين المسؤولين الأمنيين ومسؤولي الاستخبارات في البلدين.

 وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها شكري إلى إسرائيل منذ توليه منصبه قبل أكثر من عامين، وهي الأولى التي يقوم بها وزير خارجية مصري إلى إسرائيل منذ عام 2007 في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وتوقعت مصادر دبلوماسية أن يقوم شكري خلال زيارته لإسرائيل بالتمهيد لزيارة يقوم بها نتنياهو إلى القاهرة قريبا.

وتأتي زيارة شكري لإسرائيل عقب انتهاء جولة أفريقية قام بها نتنياهو استمرت أربعة أيام والتقى خلالها بزعماء 7 دول أفريقية، وعقد محادثات تتعلق بالأمن والتكنولوجيا والمياه مع عدد من الدول وفي مقدمتها إثيوبيا.

وقال مراقبون إن نتنياهو ربما يقوم بدور الوساطة بين مصر وإثيوبيا في قضية سد النهضة الذي تقيمه إثيوبيا على منابع نهر النيل.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة