إيران تناقش صفقة تاريخية مع بوينغ بعد صفقة إيرباص

فرهاد برورش رئيس مجلس إدارة “إيران إير”

قالت الخطوط الجوية الإيرانية “إيران إير” إنها تناقش حاليا صفقة تاريخية لشراء طائرات من شركة بوينغ الأمريكية، قد يصل حجمها إلى صفقة مماثلة أبرمتها مع شركة إيرباص الأوروبية بقيمة 27 مليار دولار.

لكن فرهاد برورش، رئيس مجلس إدارة الشركة، قال في تصريحات لرويترز إن هناك عقبات تعترض الصفقتين ينبغي حلها كي يصبح اتفاق العام الماضي لرفع العقوبات عن طهران نافذ المفعول.

وأضاف برورش أن شركته تجري أيضا محادثات مع بوينغ بخصوص تقديم دعم لأسطولها المتقادم في أعقاب اتفاق بين إيران والقوى الست الكبرى لرفع العقوبات الاقتصادية مقابل تقليص طهران لأنشطتها النووية.

وقال برورش” :الاجتماعات والمفاوضات مستمرة. نأمل أن نتوصل في المستقبل إلى تفاهم فيما بيننا. يجب مناقشة أعداد وطرازات الطائرات في المستقبل.. لكن الخطوة الأولى تتمثل في وجود تفاهم مشترك”.

وكانت إيران اتفقت في يناير/كانون ثان على شراء 118 طائرة من إيرباص بقيمة إجمالية 27 مليار دولار بالأسعار المعلنة.

لكن الصفقة مشروطة باستصدار تراخيص تصدير من الولايات المتحدة نظرا للمكونات الأمريكية في تلك الطائرات.

وردا على سؤال عما إذا كانت إيران إير تتطلع لصفقة أكبر حجما مع بوينغ قال برورش “لا.. ليست أكبر من صفقة ايرباص.. ربما تكون قريبة منها لكن ذلك يعتمد أيضا على الموقف. وعلى أي حال تحتاج إيران إلى 300 طائرة على الأقل في السنوات العشر المقبلة”.

وأضاف أن مثل تلك الصفقات تتوقف أيضا “بالطبع على حكومتنا نظرا لأننا شركة مملوكة للدولة”.

وبعد عقود من فتور العلاقات زار مسؤولون من بوينغ طهران لعرض بضاعتهم على إيران إير وبعض الناقلات الأخرى بموجب رخصة تسويق منحتها الحكومة الأمريكية في فبراير/شباط.

ولإتمام الصفقة تحتاج بوينغ إلى ترخيص آخر لإبرام اتفاق ثم إلى مزيد من تراخيص التصدير كتلك التي تحتاجها إيرباص نظرا لاستخدام تكنولوجيا أمريكية.

وتتوقع بعض المصادر في قطاع الطيران إبرام صفقة مبدئية لما لا يقل عن 100 طائرة بوينغ في وقت قريب.

وقال المتحدث باسم بوينغ الشرق الأوسط فاخر داغستاني “نتابع عملية التراخيص التي أوضحتها الحكومة الأمريكية”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة