محطات في حياة ملاكم القرن العشرين

توفي بطل العالم السابق للملاكمة للوزن الثقيل محمد علي عن 74 عاما بعد يوم من نقله للمستشفى لإصابته بمشكلة في التنفس.

وعلى مدى مشواره في رياضة الملاكمة سجل محمد علي أرقاما قياسية وكان له حضورا مميزا بالإضافة إلى مواقفه المثيرة للجدل مما جعله واحدا من أشهر شخصيات القرن العشرين.

وقال جورج فورمان الملاكم السابق الذي كان منافسا لعلي على موقع تويتر بعد نبأ الوفاة “ذهب جزء مني… أغلى جزء”.

وقال الملاكم روي جونز جونيور على موقع تويتر “أشعر بحزن شديد لكنني أشعر بارتياح وامتنان لأنه الآن في أفضل مكان”.

وعانى محمد علي من مرض الشلل الرعاش لفترة طويلة والذي أثر على حركته وطريقة كلامه.

وصل الملاكم السابق إلى أوج مجده في الستينيات، وبخفة حركته وقبضتيه السريعتين استطاع على حد تعبيره أن يحلق كفراشة ويلدغ مثل نحلة.

وكان أول من يفوز ببطولة العالم للملاكمة للوزن الثقيل ثلاث مرات.

وأصبح محمد علي أكثر من مجرد رياضي مثيرا للاهتمام؛ فقد انتقد بجرأة التمييز العنصري في الستينيات وكذلك حرب فيتنام.

ولد في لويزفيل في كنتاكي وكان اسمه كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور في 17 يناير/ كانون ثاني عام 1942.

وغير اسمه عام 1964 بعد أن اعتنق الإسلام إلى محمد علي.

أحرز الميدالية الذهبية لوزن خفيف الثقيل في أولمبياد روما عام 1960، ثم توج بطلا للعالم في الوزن الثقيل في 25 فبراير/ شباط 1964 بعد فوزه على مواطنه سوني ليستون حامل اللقب في ميامي بالضربة القاضية خلال الجولة السادسة. وكرر فوزه على ليستون في مباراته الأولى دفاعا عن لقبه في 25 مايو/ ايار 1965 بالضربة القاضية في الجولة الأولى.

ورفض محمد علي الانخراط في صفوف الجيش الأمريكي خلال حرب فيتنام فاستبعد من المباريات وجرد من لقبه عام 1967.

وعاد محمد علي إلى الحلبة مرة أخرى عام 1971؛ ولكنه مني بأول هزيمة أمام مواطنه جو فرايزر بالنقاط.

تمكن محمد علي من استعادة لقبه كبطل العالم للوزن الثقيل للمحترفين في 30 أكتوبر/ تشرين الأول 1974 بعد فوزه بالضربة القاضية على مواطنه جورج فورمان حامل اللقب في الجولة الثامنة في كينشاسا.

وبعدها بعام ثأر من جو فرايزر وهزمه بالضربة القاضية في الجولة الرابعة عشرة.

فقد محمد علي لقبه بعد هزيمته أمام مواطنه ليون سبينكس في لاس فيغاس بالنقاط في مباراة من 15 جولة في الأول من فبراير/ شباط 1978، وبعد عامين ثأر محمد علي من سبينكس وهزمه بالنقاط أيضا في نيو أورليانز، ثم استعاد لقبه لثالث مرة بفوزه على لاري هولمز في لاس فيغاس بالضربة القاضية في الجولة العاشرة في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول 1980.

ولمحمد علي تسعة أبناء من زوجته لوني وليامز التي عرفته منذ كانت طفلة في لويزفيل.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة