شاهد: محمد علي يجبر إيرني تيريل على نطق اسمه “بشكل صحيح”

كانت المنازلة الشهيرة بين أسطورة الملاكمة محمد علي ومنافسه وصديقه القديم إيرني تيريل في فبراير/شباط عام 1967 من أهم المحطات في مسيرة “محمد علي” الذي رحل عن دنيانا اليوم (السبت).

أهمية المباراة لم تأت من خطورة تيريل كمنافس، بقدر ما جاءت مما صاحبها من ملابسات وتلاسن بين الخصمين والصديقين القديمين، اللذين تشاركا في مطلع الستينيات من القرن الماضي الطموح نفسه في أن يصبحا أبطالا في الملاكمة.

فخلال المؤتمر الصحفي الذي سبق المباراة أصر تيريل على استفزاز “محمد علي” عبر مناداته باسمه قبل الإسلام “كاسيوس كلاي” وهو الاسم الذي تخلى عنه “محمد علي” وكان يرفض أن ينادى به، الأمر الذي أغضبه وجعله يتوعد تيريل بأن يعاقبه في الحلبة ويجبره على أن يناديه باسمه المفضل لديه “محمد علي”.

تيريل بالغ في استفزاز محمد علي بتأليف أغنية سخر فيها من تغيير الأخير لاسمه، ويقول فيها: “أليس عارا أن تغير اسمك؟ سوف أغير ملامحك أيضا”.

رد محمد علي جاء بالضبط كما توعد: في الحلبة، حيث بدا في المباراة غاضبا بشدة وهو يكيل الضربات لتيريل ويسأله: “ما اسمي؟” فيرد تيريل: “كاسيوس كلاي” ما جعل محمد علي يواصل الضرب حتى أجبر تيريل أخيرا على أن ينطق باسم “محمد علي” تحت وطأة ضرباته التي لا ترحم.

لكن محمد علي لم ينج من انتقادات واسعة على ما فعله بتيريل في الحلبة، وإصراره على إذلال تيريل حتى ينطق باسمه، وهو ما رد عليه “علي” بقوله إنه أخذ الأمر على محمل الجد، وإنه لم يقبل المزاح فيما يتعلق باسمه ولا بدينه.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة