بعد 27 عاما: “رجل الدبابة” الصيني مازال مجهولا

“رجل الدبابة” هو اللقب الذي خلعه العالم على ذلك المحتج المجهول الذي تصدى لرتل من الدبابات بميدان تياننمين بالعاصمة الصينية بيجين في الخامس من يونيو/حزيران عام 1989.

كان هذا اليوم هو اليوم الذي أعقب انتفاضة شعبية قادها الطلاب في 4 من يونيو/حزيران للمطالبة بالديمقراطية، وهي الانتفاضة التي سحقها الجيش الصيني بالقوة، ولم يعلم عدد خسائرها البشرية حتى الآن، حيث تتراوح أرقام الضحايا بين بضع مئات وبضعة آلاف.

في هذا اليوم وعقب قمع الاحتجاجات بالقوة في اليوم السابق وقف “رجل الدبابة” أمام صف الدبابات لإعاقة تقدمها في الميدان، وكلما حاولت الدبابة المناورة من أجل تجاوزه، ناور هو الآخر كي يمنعها من التقدم، إلى أن أتى مجهولون وأزاحوه من طريق الدبابات واصطحبوه بعيدا.

ورغم عدم معرفة هوية هذا الرجل أو مصيره طوال ما يقرب من ثلاثة عقود، فإنه أصبح مصدر إلهام لحركة الاحتجاج السلمي حول العالم.

واليوم السبت أحيا الآلاف في هونغ كونغ وتايوان ذكرى احتجاجات عام 1989، بينما شددت السلطات الصينية إجراءات الأمن في الميدان تحسبا لأية محاولة لإحياء الذكرى؛ حيث مازالت الحكومة الصينية تفرض سياجا من الكتمان على الاحتجاجات وحصيلة الضحايا الذين سقطوا فيها.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة