شاهد: أمسيات أكثر حيوية في مدن لبنان مع قرب العيد

تدب الحياة في مدينتي صور وطرابلس الساحليتين في لبنان في ليالي رمضان مع اقتراب عيد الفطر. وتُجرى أنشطة مختلفة وتفتح المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية أبوابها حتى وقت متأخر من الليل.

وبعد تناول وجبة الإفطار يخرج الناس ليلا لتناول الطعام.

ويقضي سكان المدينة الساحلية وقتهم على شاطئ البحر على الرغم من الوضع الأمني المتوتر في البلاد بعد أن هاجم ثمانية انتحاريين قرية لبنانية مسيحية على الحدود مع سوريا يوم الاثنين (27 يونيو حزيران).

ويتجمع الناس على الكورنيش ويجلسون هناك في الهواء الطلق أو في أحد المطاعم.

ومساء كل سبت تغلق بلدية صور الطريق الساحلي أمام حركة المرور مما يجعله متاحا فقط للمشاة في خطوة موضع ترحيب من السكان.

واستهدفت ثمانية هجمات انتحارية على دفعتين بلدة القاع وقتل خلالها خمسة أشخاص وجرح العشرات. ووقعت الموجة الأولى فجر الاثنين واشتملت على أربع هجمات في حين تم تنفيذ الهجمات الأربع الأخرى ليلا اثنتان منها قرب كنيسة.

ولكن رغم العنف يستعد اللبنانيون للاحتفال بعيد الفطر.

وفي بلدة طرابلس الشمالية ينال الناس أيضا نصيبهم من الاحتفال بالأنشطة الرمضانية ويستمتعون بالتسلية وقت الليل في إحدى الجزر عبر البحر من ميناء طرابلس.

وأقيمت أكشاك للطعام في شوارع جزيرة عبد الوهاب. وكان هناك حفل مفتوح للعامة أطلق عليه المنظمون ليلة “بحر رمضان” غنت فيه جوقة مجموعة متنوعة من الأغاني بما في ذلك بعض الأغاني عن رمضان وعن طرابلس.”

وعلى مقربة كان هناك مسرح للدمى المتحركة وملاعب لتسلية الأطفال.

وجزيرة عبد الوهاب متصلة بالطريق الموازي للبحر بميناء طرابلس عن طريق جسر للمشاة تتم إضاءته ليلا لتسليط الضوء على الأنشطة الرمضانية في المدينة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة