شاهد: 10 قتلى في فرنسا وألمانيا بسبب الفيضانات

ارتفع منسوب المياه في باريس ونهر السين بشكل غير مسبوق حيث يتوقع أن يبلغ ذروته اليوم (الجمعة) بينما أسفرت الفيضانات التي تضرب فرنسا وألمانيا عن سقوط 10 قتلى على الأقل.

وفي متاحف باريس الكبرى الواقعة على ضفتي النهر، تنشط فرق لنقل قسم من التحف الفنية إلى مكان آمن في تمرين كانوا يتدربون عليه منذ سنوات.

وسيبقى متحف اللوفر مغلقا الجمعة للقيام بعملية نقل التحف الفنية المخزنة “كإجراء احترازي”.

وفي باريس ارتفع منسوب المياه في السين إلى 5,37 متر ويتوقع أن يبلغ “ذروته” الجمعة إلى حوالى 5,90 متر بحسب السلطات التي لا تستبعد “فيضانات في بعض النقاط”.

ويبقى هذا المستوى بعيدا عن الفياضات الكبرى التي وقعت في 1910 حيث بلغ منسوب المياه 8,62 متر .

وفاضت ضفاف النهر في بعض المواقع حيث لم يتمكن السائقون من سلوكها بسياراتهم وكذلك توقف خط قطارات إقليمي يمر على طول السين، والملاحة على النهر لا تزال محظورة.

وجرفت الفيضانات التي سببتها أمطار غزيرة الخميس فارسا سقط في المياه في المنطقة الباريسية وتمكن الحصان من العودة إلى الضفة لكن عثر على جثة الرجل البالغ الـ 74 من العمر في النهر بعد ساعتين.

والأربعاء عثر على جثة امرأة في الثمانين من العمر في منزلها الذي غمرته المياه في المنطقة الباريسية أيضا، وبعد روايات متناقضة يتوقع تشريح الجثة لتحديد أسباب الوفاة.