الجنيه الإسترليني يهبط إلى أدنى مستوى منذ 31 عاما

واصل سعر صرف الجنيه الاسترليني تراجعه، مسجلاً أدنى مستوى له في 31 عاماً أمام الدولار الأمريكي، بينما لجأ المستثمرون إلى بيع الإسترليني وشراء السندات الحكومية بحثاً عن ملاذ آمن.

يأتي هذا مع مراهنة مستثمرين على أن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيدفع بنك إنجلترا المركزي لخفض أسعار الفائدة.

ومع تزايد لجوء المستثمرين إلى بيع الإسترليني وشراء السندات الحكومية، واصلت العملات التي تـُعتبر ملاذاً آمناً صعودها، ومنها الين الياباني والفرنك السويسري.

كما واصلت أسواق الأسهم البريطانية هبوطها ولكن بوتيرة أبطأ، بعد موجة الخسائر التي منيت بها يوم الجمعة الماضي بسبب تداعيات استفتاء بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي. وكان الهبوط الأبرز في أسهم قطاعات المصارف والعقارات والطيران.

وقالت آنا سوبري، وزيرة المشروعات الصغيرة، إن الحكومة البريطانية تبذل كل ما بوسعها لتحقيق الاستقرار واستعادة ثقة قطاع الأعمال والمستثمرين.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة