شاهد: افتتاح التوسعة الأكبر في قناة بنما

افتتحت بنما اليوم (الأحد) التوسعة الجديدة والأضخم في تاريخ القناة التي تحمل اسمها، بعد 5 سنوات من العمل، وذلك بحضور عدد من زعماء العالم.

وكانت حاملة الحاويات الصينية “كوسكو شبنغ بنما” أول سفينة تمر من هويس “أغوا كلارا” لتبدأ عبور القناة التي تربط بين المحيط الأطلنطي والمحيط الهادئ ويبلغ طولها نحو 77 كيلومترا.

وقال خوان كارلوس فاليرا، رئيس بنما، في حفل الافتتاح: “نحن في مسار يوحد قارتنا والعالم، إنه مسار برزخ بنما. أريد أن أشكر وأحيي جميع العمال الذين شاركوا في هذا المشروع التاريخي”.

ويقول خبراء إن سعة القناة بعد التوسعة تستطيع أن تستوعب 98 في المئة من حركة الشحن العالمية.

وتضم التوسعة الجديدة، التي استغرق العمل بها 5 سنوات، مسارا جديدا لمرور السفن بطول القناة، وتم خلالها إنشاء مجموعة جديدة من الأهوسة ضاعفت من سعة القناة ثلاث مرات.

وسوف تسمح الأهوسة الجديدة بمرور سفن تصل حمولتها إلى 14 ألف حاوية، وهو ما يساوي نحو ثلاثة أضعاف حجم السفن التي تسمح بها الأهوسة الحالية.

وتكلفت التوسعة الجديدة نحو 5  مليارات و400 مليون دولار، وتعد أكبر توسعة بالقناة منذ إنشائها عام 1914، للربط بين المحيطين الهادئ والأطلسي.

وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في تقرير لها إن القناة سيكون لها “تأثير دراماتيكي على حركة الشحن العالمي”؛ حيث توفر توسعة القناة مسارا جديدا وأقل تكلفة للسفن العملاقة المتجهة إلى السواحل الشرقية الأمريكية.

وتتوقع الحكومة البنمية زيادة عائدات القناة بنحو مليار و400 مليون دولار، أي بنحو 30 في المئة عن العائدات الحالية.

وحضر الاحتفال مبعوثون من نحو سبعين دولة، من بينها الولايات المتحدة والصين واليابان وكوريا الجنوبية وبيرو وكولومبيا والمكسيك، إضافة إلى مسؤولين من كبرى شركات الشحن العالمية.

وقال مراقبون إن مستوى حضور المسؤولين الأجانب تأثر بما عرف بفضيحة “وثائق بنما”، التي كشف فيها عن ملايين الوثائق المسربة من شركة الخدمات القانونية “موساك فونسيكا” والتي تظهر استخدام شركات “أوفشور” على نطاق واسع لإيداع أموال في ملاذات ضريبية.