شاهد: احتفال الـ "قرنقعوه" في قطر. فما هو؟

تزينت قرية كتارا الثقافية في الدوحة بحُلة من الأضواء اللامعة مع إحياء أطفال وأُسر في العاصمة القطرية لتقليد سنوي قديم في ليلة النصف من شهر رمضان يسمى "قرنقعوه".

وتقليد قرنقعوه معروف في دول الخليج العربي، حيث يرتدي الأطفال الملابس التقليدية ويمرون على المنازل بعد الإفطار ليلة النصف من شهر رمضان وهم يغنون ويطلبون المكسرات والحلوى والنقود.

لكن التقليد كاد يختفي في السنوات الماضية من الأحياء السكنية في الدوحة وتحول إلى نوع من المهرجانات التراثية وأصبح أكثر حداثة.

ومن بين المحتفلين كان زائر قطري لقرية كتارا يدعى يوسف الحداد قال إن الاحتفال اصطبغ بصبغة عصرية.

ولم تقتصر المشاركة في احتفال قرنقعوه على القطريين فقط لكن بعض المقيمين من العاملين العرب والأجانب يحرصون على الحضور أيضا.

وتشارك مؤسسات خاصة وحكومية في الاحتفال. وفي هذا العام شارك المركز الثقافي للطفولة في الاحتفال بتقديم مسرحية للطفل وإجراء مسابقات عديدة.

وقال عبد الله حامد الملا مدير إدارة العلاقات العامة بالمركز الثقافي للطفولة "القرنقعوه عبارة عن برنامج تراثي يقام في المنتصف من شهر رمضان المبارك، وهي عادة تراثية موجودة في دول الخليج العربي."

وقرنقعوه كلمة مشتقة من الفعل العربي قرع، حيث كان الأطفال قديما يمرون على البيوت ويقرعون آنية وقدرا للفت الأنظار.

ويقال إن التقليد يرجع إلى العصور القديمة، وكان مناسبة لمكافأة الأطفال على صيام نصف شهر رمضان، وتشجيعهم على إتمام الصوم بقية الشهر.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة