والدا ريجيني يطالبان الاتحاد الأوروبي بعزل مصر

عثر على جثة ريجيني في فبراير/ شباط 2016 على طريق مصر الإسكندرية

قالت صحيفة لاستامبا الإيطالية إن والدي الشاب الإيطالي جوليو ريجيني أطلقا نداءً حثا فيه الاتحاد الأوربي على زيادة الضغوط على مصر حتى لو وصل الأمر إلى عزلها, لإجبارها على إجراء تحقيق شفاف حول اختفاء ومقتل ريجيني في مصر.

وأضاف والد -الباحث الإيطالي المقتول في مصر جوليو ريجيني أمام لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوربي-: “نحن نطالب الدول الأعضاء بسحب سفرائها من مصر، وإعلانِها دولةً غيرَ آمنة،  وتعليقِ جميع اتفاقيات تصدير الأسلحة لها، واتفاقياتِ التعاون بين الأجهزة الأمنية التي تساعد السلطاتِ المصريةَ على التجسس والقمعِ الداخلي، ووقفِ الاتفاقات الاقتصادية، ورصدِ المحاكمات ضد النشطاء والمحامين والصحفيين وتقديمِ الحماية لهم”.

وجوليو ريجيني هو باحث إيطالي ذهب إلى مصر لجمع معلومات تتعلق ببحثه لشهادة الدكتوراة، فاختطف وعُذب حتى الموت، ما أثار غضبا كبيرا على مستوى العالم، وأزم العلاقات بين القاهرة وروما التي طالبت بالكشف عن قتلته.

وفي الثالث من فبراير/شباط 2016 عثر على جثة جوليو ريجيني مرمية على جانب طريق القاهرة/الإسكندرية الصحراوي. وقد بدت على الجثة آثار تعذيب وحروق، وتوصلت تقارير الطب الشرعي إلى أنه قتل متأثرا عذيب شديد استمر لأيام.

وقد أعادت قصة مقتل ريجيني الوضع الحقوقي في مصر للواجهة، ورأت فيها منظمات حقوقية فرصة لتسليط الضوء على “قمع نظام عبد الفتاح السيسي للنشطاء والمعارضين وخطفهم والزج بهم في السجون وقتلهم تحت التعذيب”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة