الحكومة المصرية تستهدف جمع 35 مليار جنيه من جيوب “الغلابة”

رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل

قال وزير المالية المصري عمرو الجارحي، اليوم الخميس، إن التحول لتطبيق ضريبة القيمة المضافة، سيحقق إيرادات مالية إضافية للخزانة العامة بنحو 1% من الناتج المحلي الإجمالي، تبلغ 35 مليار جنيه (3.9 مليارات دولار).

وأعلن الوزير المصري في بيان اليوم، استعداد وزارة المالية لتطبيق قانون الضريبة على القيمة المضافة من الشهر التالي لإصداره من مجلس النواب، مشيراً أن الحكومة أرسلت مشروع القانون بعد تعديله ومراجعته من قبل مجلس الدولة للبرلمان.

وضريبة القيمة المضافة، هي ضريبة مركبة تفرض على الفرق بين سعر التكلفة وسعر البيع للسلع المحلية والمستوردة، وتبلغ النسبة المقترحة في مصر 14% باستثناء قائمة سلعية تحددها الحكومة المصرية غير خاضعة لهذا النوع من الضرائب.

وأوضح الجارحي أن تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة، يأتي في إطار إصلاحات اقتصادية تتبناها الحكومة من أجل التحول إلى دورة إيجابية بدلاً من الدورة السلبية التي تعاني منها مصر.

وتتمثل الدورة السلبية التي تعاني منها مصر، في تزايد نسب عجز الموازنة العامة “زيادة النفقات على الإيرادات” والتي يتوقع أن تسجل العام المالي الحالي 11.5% من الناتج المحلي، وهو ما يزيد من عبء خدمة الدين العام المتوقع أن يستحوذ على 30% من اجمالي الإنفاق العام مقابل نحو 19.5% عام 2010/2009.

ويعني فرض ضريبة قيمة مضافة على السلع والخدمات، أن مزيداً من التضخم سيطرأ على السلع والخدمات في السوق المصرية، التي تعاني من ارتفاع في أسعار المستهلك.

وأوضح الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر الأسبوع الماضي، أن معدل التضخم السنوي ارتفع في مايو أيار 2016 إلى 12.9% مقارنة مع الفترة المناظرة من العام الماضي، وهو أعلى مستوى للتضخم السنوي خلال عام.

 

وتكافح مصر لتنشيط النمو حيث تواجه عدم استقرار سياسي واقتصادي منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت حكم حسني مبارك الذي استمر 30 عاما.

 

وعانت البلاد نقصا حادا في العملة الاجنبية بعد الانتفاضة مع فرار  السياح والمستثمرين الاجانب. وخفضت مصر قيمة عملتها إلى 8.78 جنيه مقابل الدولار في مارس أذار ورفعت أسعار الفائدة بمقدار 150 نقطة أساس في وقت لاحق للسيطرة على التضخم لكن الأسعار استمرت في الصعود.

 

ويتعرض الرئيس عبد الفتاح السيسي لضغوط متزايدة لإنعاش الاقتصاد وإبقاء الأسعار تحت السيطرة.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة