أبناء الزند يسبون “جنينة”.. وابنة جنينة تطالب بفصلهم

عينة من تدوينات القاضي محمد الزند نجل أحمد الزند

طالبت شروق هشام جنينة، ابنة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في مصر، بفصل أبناء وزير العدل السابق من وظائفهم لقيامهم بسبّ والدها أثناء وجوده في منصبه أسوة بما حدث معها.

مطالبة شروق جنينة جاءت ردا على مذكرة إيضاحية أصدرتها النيابة الإدارية قالت فيها إن فصل شروق هشام جنينة جاء بعد قيامها بكتابة تدوينة على صفحتها اعتبرتها النيابة الإدارية “مسيئة” لشخص وزير العدل السابق أحمد الزند.

وقالت شروق جنينة على صفحتها على فيسبوك: “رداً على المذكرة الإيضاحية التي أصدرتها النيابة الإدارية تعقيباً على قرار فصلي وإقرار النيابة بأن السبب في الفصل ليس إخلالاً بعملي المهني ولكن إبداء الرأي على صفحتي الخاصة بالإعجاب بكاريكاتير تم تداوله على بعض المواقع خاصاً (يخص) بوزير العدل السابق، فإنني أضع بين أيدي المهتمين بتناول هذا الموضوع بعض ما تداوله أبناء وزير العدل السابق على صفحاتهم من سب وقذف علني في حق والدي، وأطالب بأن يتم توقيع نفس العقوبة عليهم أسوةً بما تم معي”.

وأرفقت شروق جنينة بتدوينتها أمثلة من مشاركات ابني الزند تتضمن سبا لوالدها المستشار هشام جنينة أثناء وجوده في منصبه على رأس أرفع جهاز رقابي في مصر.

وقامت “الجزيرة مباشر” بالاطلاع على الصفحة الشخصية لأحد أبناء أحمد الزند وهو المستشار محمد الزند، ويشغل منصب رئيس محكمة، فتبين تكرار سبه للمستشار هشام جنينة في تدويناته على صفحته الشخصية.

ومن بين تدوينات محمد الزند تدوينة كتبها في 14 يناير/كانون ثان الماضي، أي قبل أكثر من شهرين من إقالة جنينة في منصبه، قال فيها: “

هشام جنينة حليف الإخوان الإرهابيين، هشام جنينة الذي ضرب بقانون الجهاز وعاداته وتقاليده واختصاصاته وأهمية وخطورة تقاريره وسريتها عرض الحائط، هشام جنينة الذي سخّر الجهاز لأهدافه الشخصية ومحاولاته البائسة اليائسة للنيل من خصومه”.

وأضاف الزند الابن: “هشام جنينة الصادر ضده عدة أحكام في قضايا سب وقذف بعدما تبين كذبه في عدة وقائع سابقة (سوابق يعني)، هشام جنينة الذي لم يصرح تصريحا واحدا طوال عام حكم الجماعة الإرهابية، هشام جنينة العضو البارز بتيار استقلال القضاء ذراع الاخوان في القضاء”.

وقال في تدوينة أخرى بتاريخ 12 يناير/كانون ثان الماضي، متحدثا عن هشام جنينة: “أنا شخصيا عارف ومن واقع تجارب شخصية كم الحقد والافك والتضليل الذي يحمله هذا الشخص بين جنباته، ولكن بفضل الله وتوفيقه نصرنا عليه في كل مرة حاول فيها وتياره العفن حلفاء الاخوان وزبانيتهم النيل من الدولة المصرية أو القضاء او شخص المستشار أحمد الزند”.

وأقيلت ابنة هشام جنينة بقرار جمهوري من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بعد نحو شهرين من إقالة أبيها من منصبه على رأس أرفع جهاز رقابي في مصر أواخر مارس/آذار، وإحالته لمحكمة الجنح مطلع الشهر الجاري بتهمة بث أخبار كاذبة، بعد نشره تقريرا للجهاز يوثق حجم الفساد في أجهزة الدولة، اعتبرته الحكومة مبالغا به وشنت وسائل الإعلام الموالية للنظام حملة انتقاد واسعة ضده انتهت بإقالته.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة