شاهد: كنيسة تعد إفطارا للصائمين في الضفة الغربية

أطلقت كنيسة لاتينية في الضفة الغربية مبادرة لإفطار المسلمين في مدينة أريحا، بهدف إظهار التعايش بين المسلمين والمسيحيين في الضفة.

وقبيل غروب الشمس بقليل يتوجه متطوعون من كنيسة “الراعي الصالح” إلى الشوارع حاملين معهم الماء والتمر، لتوزيعهما على المارة والركاب العائدين إلى منازلهم لتناول الإفطار.

وقال الأخ أنتوني في الكنيسة اللاتينية في الخليل: “أريد أن أتمنى لإخواننا المسلمين وأخواتنا المسلمات رمضانا طيبا. رمضانا مباركا. وفي العالم العربي كله نتمنى السلام والخير لجميع إخواننا وأخواتنا في العالم العربي.”

ويشارك في المبادرة أكثر من عشرة متطوعين مسيحيين يوزعون الطعام كل مساء خلال الشهر الكريم.

وقال جاك حتار، أحد المتطوعين من سكان أريحا “العملية أنو العالم كلها تشوف بفلسطين كلها وبغير البلاد إنه تشوف كيف كلنا توحد واحد إن كان مسيحي أو مسلم كلها يدية واحدة ما في مناقشات بالشغلات هي ولا رايحين نرجع ونلاحق الطوابير الثانية اللي بتحاول تفسخ الجهتين عن بعضهم البعض. كلنا يدية (يد) واحدة على أرض فلسطين واحدة”.

المبادرة قوبلت بترحيب من مسلمي المنطقة، حيث قال عبد الناصر مكي، وهو مسلم من أريحا: “ليس هناك أي استغراب من هاي الخطوة هم جزء منا وبالتالي هناك علاقات اجتماعية علاقات دينية متبادلة بين جميع الطوائف في فلسطين. الحمد لله إحنا في فلسطين فيش عندنا لا نزعة دينية ولا عصبية ولا فئوية. الكل بيحب بعض والكل متعاون وبالتالي أنا برحب وسعيد جداً بهذه الخطوة، وإن شاء الله. كمان المسلمين بالأعياد المسيحية ببادروا بالتهاني للمسيحيين في أعيادهم الكاملة“.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة