شاهد: آلاف النازحين من الفلوجة دون طعام ولا دواء

احتشد آلاف النازحين الذين فروا من مدينة الفلوجة في مخيم يبعد نحو 30 كيلومترا من المدينة.

قال بعض أولئك الذين فروا إنه لا يوجد طعام ولا دواء أو مياه شرب في المدينة وإن مسلحي تنظيم الدولة قتلوا أشخاصا أو قاموا بتجويعهم حتى الموت.

في غضون ذلك، قالت وكالة إغاثة إن أربعة الاف شخص فروا من مدينة الفلوجة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في العراق بعدما استعادت القوات الحكومية طريقا رئيسيا إلى معقل التنظيم في مطلع الأسبوع.

وذكر المركز النرويجي للاجئين، الذي يعمل مع العراقيين اللاجئين والنازحين، اليوم الاثنين أن هذا يرفع إلى 27580 عدد السكان الذين فروا من الفلوجة منذ بدء الهجوم العراقي لاستعادة المدينة في أواخر مايو/آيار.

تقدر وكالات الإغاثة أن 50 ألف مدني لا يزالون محاصرين داخل الفلوجة، والواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة منذ أكثر من عامين.

ويشار إلى أن الأمم المتحدة أكدت تعرض مدنيين عراقيين لانتهاكات تشمل القتل على أيدي مليشيات عراقية في محيط مدينة الفلوجة، وقال شيوخ عشائر من المنطقة إن المليشيات دفنت مدنيين أحياء، وإن مئات المعتقلين لا تزال مصائرهم مجهولة.

وتوالت المواقف المنددة بالتجاوزات المرتكبة من طرف مليشيا الحشد الشعبي في العراق، وتحدثت منظمة هيومن رايتس ووتش عن “قرائن قوية” لارتكاب تلك المليشيا المجازر، بينما اعتبرت هيئة علماء المسلمين في العراق أن بشاعة تلك الجرائم تعيد إلى الأذهان جرائم الإبادة الجماعية التي ارتكبت على مدار التاريخ.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة